منتدى روعة ألاحساس ألعراقي برعاية علاء ألعراقي ألجريح
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجيل الدخول إذا كنت عضو معنا أو التسجيل إن لم تكن عضو وترغب في الانضمام إلى أسرة المنتدى سنتشرف بتسجيلك شكرا إدارة المنتدى

منتدى روعة ألاحساس ألعراقي برعاية علاء ألعراقي ألجريح

، منتديات اجتماعية شاملة أهلا وسهلا بك نورت يا زائر في المنتدى
 
الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

دردشة عراقية كتابية ...دردشة روعة الاحساس العراقية .اكبر تجمع شبابي عراقي عربي  ولدخول للدردشة اضغط هنا

اربح من النت اربح من النت اربح من النت السلام عليكم ورحمة الله وبركاته  اربح من ألنت للدخول إلى التفاصيل اضغط هنا

بنك المها الالكتروني تم بعون الله افتتاح بنك المها الالكتروني للتحويلات الماليه والاستثمار  يمكنكم زيارة الموقع من هنا

مركز التسوق العراقي / تم بعون الله افتتاح مركز التسوق العراقي للتجارة والإعلان عبر ألنت للدخول إلى الموقع من هنا

الدخول الى دردشة روعة الاحساس العراقية من هنـــا ...
للدخول الى معهد ديالى التطويري من هنـــا ... مع تحياتي علاء ألعراقي ألجريح
هل ترغب بامتلاك منتدى vb  مجاني مع دعم فني متواصل اضغط هنـــــــــا وسجل ثم ضع طلبك

شاطر | 
 

 واجب المسلمين المعاصرين نحو رسول الله

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
يحيى بحر
عضو جديد
عضو جديد
avatar

جنسيتي جنسيتي : اماراتي
برج العضو برج العضو : السرطان
عدد المساهمات عدد المساهمات : 30
عدد النقاط عدد النقاط : 44
عدد النجوم عدد النجوم : 0
العمر العمر : 37

مُساهمةموضوع: واجب المسلمين المعاصرين نحو رسول الله   السبت 21 يناير - 18:25

الهجمات الشرسة على الإسلام وأسبابها*



يتساءل الكثيرون ويقولون : إننا في تعب وضيق شديد ممن هاجم حضرة النبي من أهل الدنمارك وغيرهم من الكافرين فدعونا نفهم معا ماهو أساس الموضوع ؟ولنعد إلى كلام الطبيب الأعظم الذي لاينطق عن الهوى إذ قال{يُوشكُ الأمَمُ أنْ تَدَاعَى عليكُم كَمَا تَدَاعَى الأكَلَةُ إلى قَصْعَتِها قالوا: أَوَ مِنْ قِلَّةٍ نَحْنُ يَوْمَئِذ ؟قال :بَلْ أنتم يَوْمَئِذ كَثِيٌر ولكنكم غُثَاءٌ كَغُثَاء السَّيل و لْيَنْزَعَنَّ الله من صُدُورِ عَدُوكم المَهَابَةَ منكم وليَقْذِفَنَّ الله في قلوبكم الْوَهَنَ قالوا : وما الْوَهَنُ يا رسولَ الله ؟ قالَ: حُبُّ الدنيا وكَرَاهِيةُ المَوْت}.....

فهذا الحديث الشريف يقرر حقيقة لاجدال فيها مع مرارتها...... لو لم يسكن حب الدنيا قلوبنا ويخرج منها حب الحبيب الأعظم لما تداعت علينا الأمم من حولنا آمنة من بطشنا مستنقصة لقدرنا ولما جرؤ إنسان في الوجود أن ينال منه....... هذه هى الحقيقة المرَّة .
وكلُّنا موقنٌ بذلك ومقرٌ ولكن هذه الحقيقة و الحال الذى صرنا إليه نأنُّ من قسوته ونشتكى من وطأته لم ينزل علينا فجأة من السماء وإنما تسلسل وتسلَّل على مراحل عدة إذ بدأ الخلل بنا نحن المسمون بتقصيرنا فى حب نبينا شغلاً بالأرزاق وبيعاً للأخلاق وتركاً لدعوة الحق تحت ضغط إرضاء الخلق أو استجداء منافعهم فاستهان بنا أعداؤنا واستباحوا حرماتنا وأجَّجوا نار الفتنة بيننا وزرعوا صنائعهم فى أوساطنا فانكشفت لهم أظهرنا وبطوننا فكانت هجماتهم علينا نتاجا لما زرعناه و حصادا لما أهملناه وعاقبة لما نسيناه ولاحول ولاقوة إلا بالله ولنرى معا كيف بدأ الأمر ؟ وتوالى ؟ حتى صرنا على كثرتنا غثاءاً كغثاء السيل


السبب الأول :
البداية ... التقصير فى تعزير الرسول وتوقيره على نهج القرآن
كيف كانت البداية من هنا ؟إن الله أمر المؤمنين أمراً صريحاً ، وقال لنا ولجميع المؤمنين

{لِتُؤْمِنُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ وَتُعَزِّرُوهُ وَتُوَقِّرُوهُ}

أمرنا أن نعزِّره أي نساعده في نشر رسالته ونعاونه في تبليغ دعوته كل على قدره وأقل القدر أن نكون نحن مثالاً ونموذجاً للمسلم القويم في أخلاقنا وسلوكياتنا ومعاملاتنا........ ولكنا نسمع من يدخل في الإسلام وآخرهم رجل دخل من شهر في فرنسا ثم ذهب لزيارة بلد من بلاد المسلمين فرأى العجب وقال :

الحمد لله أنني قد دخلت في الإسلام قبل أن أرى المسلمين وإلا لما دخلت فيه
...لماذا ؟.....لأن المسلمين غير ملتزمين بأحكام دينهم هل بسلوكنا هذا نكون قد عزَّرنا رسول الله أو وقَّرناه على نهج القرآن و كما أمرَّ الرحمن أم نكون قد استهنَّا به بل وشجعنا غيرنا على ذلك....

إن المسلمين شعروا أو لم يشعروا يستهزءون بنبيهم فالمسلم الذي يتكلم مع أخيه ويحدث بينهما شطط في الكلام أو نزاع ويقول له - وإن كان لا يدرى - : "صلى على النبي" هو لا يقصد الصلاة ولكنها عبارة يقولها لتهدئه أخيه إن هذه العبارة حكم الفقهاء أن قائلها بهذه الكيفية يجب تأديبه لأنه استخدم اسم النبي في غير موضعه وإذا ذهب رجل إلى رجل يطلب منه العفو في أمر يقول
"والله لن أعفو حتى ولو جاءني النبي محمد "
هذه الكلمات وأمثالها وأشباهها نسمعها كثيرا وهذه الكلمات يجب أن يعاقب فاعلها لأنه زج باسم النبي محمد في غير موضعه النبي محمد لو جاءك في أمر ترفضه ؟ مع أن الله يقول لجميع المؤمنين

{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اسْتَجِيبُواْ لِلّهِ وَلِلرَّسُولِ إِذَا دَعَاكُم لِمَا يُحْيِيكُمْ}

مثل هذه الأقوال تشيع بيننا وغيرها ومنها من يطلب من الناس الاستجداء باسم النبي "والنبي تعطيني كذا" يقسم باسم النبي ويعرض اسم النبي لأشياء لم يأمر بها النبي فإن النبي لم يأمر بالاستجداء ولم يأمر بتكفف الناس وإنما أمر بالعمل للاستغناء عن الناس

{وَلِلَّهِ الْعِزَّةُ وَلِرَسُولِهِ وَلِلْمُؤْمِنِينَ}

ومن هنا حكم العلماء أن من يتسول باسم النبي يجب أن يؤدب ويُعذّر، ويُعذّر بأن يحكم عليه القاضي بما يناسبه من أنواع الجزاء لأنه عرض اسم النبي لما لا ينبغي له فاسم النبي يجب أن يكون مصوناً ومبجلاً ومكرّما أما من يسب حضرة النبي بأي كيفية من المؤمنين والمسلمين فقد أجمع العلماء أجمعون أن حكمه القتل ولا يستتاب كالمرتد بل يقتل فوراً لأنه مسلم ومؤمن وسب النبي هذا فيما بيننا جماعة المؤمنين وإذا كان هذا واقعنا مع إسم النبى و تعريضه لما لايليق فأين نحن من النهج القرآنى فى توقير النبى ؟ انظر كيف كرَّم الله اسم نبيه و عظَّمه فأمرنا الله عزوجل ألا نناديه باسمه فقد كان العرب يقولون له يا محمد فنهاهم الله عزوجل عن ذلك وقال لهم

{لَا تَجْعَلُوا دُعَاء الرَّسُولِ بَيْنَكُمْ كَدُعَاء بَعْضِكُم بَعْضاً}

ماذا نقول؟قولوا: يا نبي الله يا رسول الله يا حبيب الله يا صفي الله لكن لا تنادوه باسمه خُصّوه بالتعظيم والتوقير لأن الله عظمّه ووقرّه وأمرنا أن نوقرّه ونعظمّه صلوات ربي وتسليماته عليه أمرنا الله عزوجل إذا ذكر اسمه أن نصلي عليه وإذا سمعناه من أي إنسان أن نصلي عليه لماذا نصلي عليه ؟لنحضر أجسامنا وقلوبنا فنهتز عند السلام عليه وعند سماع اسمه ، ونحضر كأننا نقف بين يديه صلوات ربي وتسليماته عليه دخل الحاكم أبو جعفر المنصور إلى مسجد الرسول في المدينة وطلب الإمام مالك ليناظره في مسألة ثم رفع صوته فقال الإمام مالك : مهلاً يا أمير المؤمنين فإن الله قال

{لَا تَرْفَعُوا أَصْوَاتَكُمْ فَوْقَ صَوْتِ النَّبِيِّ}

وحرمته ميتا كحرمته وهو حي إياك أن ترفع صوتك في مجلس وفي حرم وفي روضة النبي وكان الإمام مالك وغيره من العلماء الأجلاء لا يحدثون حديثاً عن رسول الله إلا إذا اغتسلوا وتطيبوا وتوضئوا ولبسوا أجمل الثياب تأدبا مع حضرته ...

وذات مرة كان الإمام مالك في مسجد الحبيب المصطفى جالساً على كرسي العلم يروي أحاديث رسول الله ونظر أحد الطلاب فرأى عجباً رأى عقرباً تذهب إليه وتلدغه من قدمه فيتفزز ولا يقطع حديثه ويكمله ثم تدور وتأتي إليه وتلدغه مرة ثانية فيتفزز ولا يقطع حديثه ويواصله عدَّ لها أربع عشر مرة وهي تلدغه ولا يترك موضعه ولا يقطع حديث النبي فلما انتهى من درسه ذهب إليه وقال له : رأيت منك اليوم فقال: نعم رأيت العقرب ؟قال: نعم قال: كرهت أن أقطع حديث رسول الله من أجل لدغة عقرب من أجل ذلك كان لا يبيت ليلة إلا ورأى رسول الله في المنام وقد قال في ذلك: ما بت ليلة إلا ورأيت رسول الله في المنام من توقيره وتعظيمه لحبيبه


[1] صحيح أبى داود ، عن ثوبان غثاء السيل :أي الرغاوي التى
تطفو فوق ماء البحر .


يتبع إن شاء
الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
يحيى بحر
عضو جديد
عضو جديد
avatar

جنسيتي جنسيتي : اماراتي
برج العضو برج العضو : السرطان
عدد المساهمات عدد المساهمات : 30
عدد النقاط عدد النقاط : 44
عدد النجوم عدد النجوم : 0
العمر العمر : 37

مُساهمةموضوع: رد: واجب المسلمين المعاصرين نحو رسول الله   السبت 21 يناير - 18:26

حقيقة التعزير والتوقير


والتوقير والتعظيم الأكبر أن نوقِّر سنته ..ونقوم بأدائها ونحافظ على تنفيذها... وأن نوقر قرآنه... فلا نتلوه باللسان ونهجره بالأعضاء والأركان وإنما نتلوه باللسان وننفعل به بالقلب والجنان ثم نأمر الجوارح والأركان أن تعمل بما تلوناه أو سمعناه من كلام الرحمن لننال رضا الرحمن جل في علاه وأن نحبَّه فوق أي شيء آخر .

فإنه يقول في الحديث الصحيح الذي رواه البخاري{والله لا يؤمنُ أحدكم حتى أكونَ أحبَّ إليه من ماله وولده ونفسه والناس أجمعين وسيدنا عمر وما أدراك ما عمر يقول : يا رسول الله لأنتَ أحبُّ إلىَّ من كل شيء إلا نفسي قال : لم يكملْ إيمانك يا عمر فجاهد نفسه ثم قال : والله يا رسولَ الله لأنت الآن أحبُّ إلىَّ من كل شيء حتى نفسي التي بين جنبي قال: الآن يا عمر)

أين نحن من ذلك ؟.....فلو أننا أحضرنا ترمومتر سيدنا عمر أو الإمام مالك وقسنا به ما في قلوبنا؟سنجد حب الدنيا وهي رأس كل خطيئة قد أشربته قلوبنا فهل بهذا نكون قد أحببناه؟أو عزَّرناه ؟ أو وقَّرناه ؟كما أمر الله لا بل واحسرتاه فقد فرَّطنا فى محبته على الحقيقة ولما كانت محبته هى النور للقلوب فقد حلَّ الظلام و انفرط عقد المحبة وصار التفريط في سواها من الأخلاق أسرع وأقل إيلاما للحسِّ وأيسر تبريرا للنفس وأسهل تأقلما مع المجتمع حتى تعودنا مرارة فقد الأخلاق الإسلامية ونسيناها أو تناسيناها وتتابعت التنازلات والآن أين القيم الإسلامية؟أين الأخلاق الإيمانية؟نسمع عنها في عصر سيدنا رسول الله نسمع عنها في عصر الخلفاء الراشدين لكن أين هي الآن في عصرنا؟لا توجد ولو عملنا الآن كما تعمل المؤسسات الغربية استطلاع رأي لكي نحدد مثلا نسبة تواجد خلق من الأخلاق التى أخبر عنها أنها إذا فقدت فقد الدين فلنجر استطلاع رأى عن الأمانة مثلا ؟وعند من تكون ؟كم تكون النسبة في المائة بالنسبة للبلاد الإسلامية؟نصف في المائة أين ما كنا نراه زمان ؟أين الصنايعي الذي كان يتقن الصنعة لأجل أنها كانت تحمل اسمه؟أين الصنايعي الذي سأعطيه بضاعة وأطمئن عليها أنه لن يسرقها وسيبحث عن العيب ويصلحه؟من أين آتي بهؤلاء؟...و أين أجدهم؟فلكي أصل لهذا الآن علىَّ أن أحضر صنايعي من تايوان أو من الفلبين هل يصح ذلك؟إذاً أين المسلم؟المسلم يغشُّ ينصب هل هذه أخلاق المسلم حتى وصل الأمر أن الذي يحتاج خادمة لا يجد خادمة من بلده تصلح فيأتي بخادمة من سيرلانكا أو من الفلبين أو من أندونيسيا لماذا؟ حتى الخادمة الأمينة إبنة البلد لم يعد لهاوجود أين أخلاق الإسلام؟ والتي سينتشر بها دين الإسلام؟

وهذا الذى فقدناه هو ذاته ما كان يحافظ عليه كل المسلمين وعندنا المعايير التي تلزم لذلك وتعلمونها جميعاً وعندما ترى نتائج الاستطلاع ما يكون شعورك؟وما هو تعليقك على ما صارت إليه الأخلاق فى بلاد الإسلام ؟والكل يعلم انه لما هاجر النبى من مكة للمدينة وكانوا يحاربونه ويعادونه وعلى الرغم من ذلك فإن كل ما يخافون عليه يعطونه له ليحافظ لهم عليه فلما هاجر ألم يكن في مقدوره أن يأخذ معه كل هذه الأمانات؟مع أنها كانت من حقه لأنهم أخذوا من أصحابه كل ما يملكون إذ صادروا أموالهم ودورهم وتجاراتهم كلها ولكنه لم يفعل ذلك وأبقى ابن عمه وأمره أن يبيت مع أنه يعلم أنه معرض للقتل وذلك كله لكي يرد الأمانات إلى أهلها ما هذا؟إنه المثال الأعظم{ أَدِّ الأمَانَةَ إلي مَنْ ائتمَنكَ وَلا تَخُنْ مَنْ خَانك} هذا ما ضاع منا وفقدناه أين المسلم الذي يعمل بهذا المبدأ وبهذا الحديث؟إذا وجد يكون من الصالحين من يريد أن يرى المسلمين ويتفحَّص أحوالهم عليه ألا يراهم في المسجد ولكن فليراهم في السوق يذهب لأي سوق من أسواق المسلمين سيجد كل ما حذَّر منه النبي نسير و نحرص عليه هل سيرى{أَوْفُوا الْكَيْلَ وَلَا تَكُونُوا مِنَ الْمُخْسِرِينَ}هل هي موجودة؟

{وَيْلٌ لِّلْمُطَفِّفِينَ}

هل هي موجودة؟أين المسلمون هنا؟ستجده يقول آية المنافق ثلاث فنتمسك بالثلاث المنافق وليس المؤمن مع الأسف فإن آية المنافق موجودة في كل طرقات المسلمين وفي كل أسواق المسلمين بل إنها دخلت مساجد المسلمين فإذا حدَّث كذب وإذا وعد أخلف وإذا أئتمن خان وإذا خاصم فجر وإذا عاهد غدر أين المؤمن إذاً ؟يقول المؤمن ليس بسبَّاب ولا لعَّان ولا فاحش ولا بذيء فنتمسك بما نهى عنه وستسمع و تشهد كل هذا فى أسواق المسلمين المؤمن ليس بكذَّاب المؤمن ليس بكذَّاب أين هذا المؤمن ؟في الدنمارك فالمؤمن الذي هناك يمشي على هذه الشاكلة ، وكذلك في ألمانيا لكن المؤمن الذي هنا وفي بلاد النبي العربي فإذا جاء من عمل عمرة أو خلافه يقول أنا قادم من عند النبي أي من عند مقصورة النبي فنُصدم بمن أتى من عند حضرة النبي؟ يأكل مال النبي وهذه مصيبة هل هذا ما كان عليه أصحاب رسول الله؟الذين كانوا جميعاً حريصين على كل هذه الأخلاق النبوية المحمدية وكانوا يعرفون أن هذه البضاعة هي التي بها جمال الأمة المحمدية وإذا تجردت الأمة الإسلامية من الأخلاق القرآنية؟فما الفارق إذاً بينها وبين غيرها؟ومع الأسف فإن الأمم الأخرى يوجد عندها بعض هذه الصفات ولكنها عندنا مفقودة ودعونا نتناول قضية إنهيار الأخلاق من زاوية أخرى إنها مصيبة حلَّت بالمسلمين واستمكنت منهم ثم ضربت جذورها بأرضهم فنمت وترعرعت و أثمرت المصيبة التي حلت بالمسلمين أن غيرنا ظلوا وراءنا إلى أن غيَّرنا جلدنا وتركنا أخلاقنا في سبيل المضمون وهو الرزق فهو يخون ويخدع ويغش لكي يحصل على المضمون؟الذي إذا لم تأخذه في الحرام وصبرت سيأتيك في الحلال لكنه متعجَّل وبذلك يتعجل سخط الله وغضب الله ونقمة الله لماذا؟لأنه يخالف هدي الله وسنة حبيب الله ومصطفاه فسنَّة الله معنا أن الكافرين يأخذون الدنيا بالجدَّ فيها ونحن تأتينا الدنيا بالزهد فيها إن وجدت وبالصبر على فقدانها إن غابت بلا ضجر ولا تململ ولا تعجُّل إنها حكمة الله فإن ميزاننا غير ميزانهم فهم يأخذونها بالجد والاجتهاد فيها أما ميزاننا فهي التي تأتينا بالزهد فيها ولو جرينا خلفها وجاهدنا فيها فإنها تجري أمامنا ولا نلحقها كما نرى الآن لكل قوم مشربهم ولكل قوم ميزانهم ولكل قوم جعل الله عز وجل لهم تعاملاتهم في أحوالهم مع ربهم عز وجل وبصيغة ثانية فإن تعاملنا غيرهم فهم يتعاملون مع الأسباب والأسباب من يحسن استخدامها تعطيه ما قدّره له الوهاب لكنه قدّر لنا أن يكون تعاملنا مع مسبَّب الأسباب والأسباب بعد ذلك تأتي لنا بغير حساب وبصيغة ثالثة في نفس الموضوع جعل الله رزقهم بحساب وجعل رزقنا بغير حساب وذلك لأن رزقهم على الأسباب ورزقنا على مسبِّب الأسباب أين بابنا

{وَاللّهُ يَرْزُقُ مَن يَشَاءُ بِغَيْرِ حِسَابٍ}

وبصيغة رابعة جعل الله أرزاقهم بالجد والعمل والاجتهاد في الأسباب وجعل الله أرزاقنا بالتقوى وطاعة مسبب الأسباب

{وَمَن يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَل لَّهُ مَخْرَجاً وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لَا يَحْتَسِبُ}

فعندما نتبعهم في هذا الباب هل نكون على صواب؟أم على خطأ ؟على خطأ ولذلك فإن حالنا الآن هكذا لأن الله أمرنا أن نتبعهم في باب واحد وهو{يَعْلَمُونَ ظَاهِراً مِّنَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا}أي كيفية استخدام الدنيا وكيفية تسخير الدنيا أما الآخرة قال : لا{وَهُمْ عَنِ الْآخِرَةِ هُمْ غَافِلُونَ)

إياكم أن تتركوا الآخرة فنحن قد تابعناهم في الدنيا ونسينا الآخرة هم نسوا الله فأنساهم أنفسهم ولكننا لا يصح أن ننسى الله لأن رزقنا بالله وليس على الأسباب التي أوجدها الله ولكن على الله والله عزوجل يجعل الأسباب مسخَّرة لنا إذا سخَّرنا ذواتنا وحقائقنا وأعضاءنا وجوارحنا لله جلَّ في علاه وهذا هو الفارق الكبير بين المؤمنين وبين الكافرين فهم لهم أرزاق ظاهرة فقط طعام شراب هواء مثل هذه الأشياء أما نحن{وَأَسْبَغَ عَلَيْكُمْ نِعَمَهُ ظَاهِرَةً وَبَاطِنَةً}لنا أرزاقُ أخرى رزقٌ من الإيمان رزقٌ من الورع رزقٌ من الخوف والخشية من الله رزقُ من السكينة رزقُ من الطمأنينة ورزقُ من الحـبِّ في الله ولله وهذه الأرزاق ليست في الأرض ولكن{هُوَ الَّذِي أَنزَلَ السَّكِينَةَ{أين؟{فِي قُلُوبِ الْمُؤْمِنِينَ}فلا تباع في صيدلية ولا في سوبر ماركت ولا تنتجها الأرض لكنها تنزل من الله إلى قلوب أحباب الله جلَّ في علاه إذا مشوا على نهج حبيب الله ومصطفاه وهذه السكينة ماذا تفعل؟

{هُوَ الَّذِي أَنزَلَ السَّكِينَةَ فِي قُلُوبِ الْمُؤْمِنِينَ لِيَزْدَادُوا إِيمَاناً مَّعَ إِيمَانِهِمْ}

فهي ما تُزيد من جرعات الإيمان وهي الفيتامين الذي يقوِّي الإيمان ومعنى ذلك أن تقوية الإيمان ليست من الطاعات فقط فالطاعات بدون المادة الفعَّالة لا تفيد فما الذي يجعل الدواء يفيد؟المادة الفعَّالة الموجودة فيه إذاً فالمادة الفعَّالة للطاعة هي السكينة التي تنزل من عند الله تعالي إنها أرزاق إلهية تنزل على قلوب المؤمنين والمتقين هذه الأرزاق ياإخواني عندما ننشغل بالدنيا وفيها من أين تأتي
؟ لن تأ
تي


[1] رواه ا
لترمذى عن أبى هريرة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
يحيى بحر
عضو جديد
عضو جديد
avatar

جنسيتي جنسيتي : اماراتي
برج العضو برج العضو : السرطان
عدد المساهمات عدد المساهمات : 30
عدد النقاط عدد النقاط : 44
عدد النجوم عدد النجوم : 0
العمر العمر : 37

مُساهمةموضوع: رد: واجب المسلمين المعاصرين نحو رسول الله   السبت 21 يناير - 18:28

حقيقة التعزير والتوقير


والتوقير والتعظيم الأكبر أن نوقِّر سنته ..ونقوم بأدائها ونحافظ على تنفيذها... وأن نوقر قرآنه... فلا نتلوه باللسان ونهجره بالأعضاء والأركان وإنما نتلوه باللسان وننفعل به بالقلب والجنان ثم نأمر الجوارح والأركان أن تعمل بما تلوناه أو سمعناه من كلام الرحمن لننال رضا الرحمن جل في علاه وأن نحبَّه فوق أي شيء آخر .

فإنه يقول في الحديث الصحيح الذي رواه البخاري{والله لا يؤمنُ أحدكم حتى أكونَ أحبَّ إليه من ماله وولده ونفسه والناس أجمعين وسيدنا عمر وما أدراك ما عمر يقول : يا رسول الله لأنتَ أحبُّ إلىَّ من كل شيء إلا نفسي قال : لم يكملْ إيمانك يا عمر فجاهد نفسه ثم قال : والله يا رسولَ الله لأنت الآن أحبُّ إلىَّ من كل شيء حتى نفسي التي بين جنبي قال: الآن يا عمر)

أين نحن من ذلك ؟.....فلو أننا أحضرنا ترمومتر سيدنا عمر أو الإمام مالك وقسنا به ما في قلوبنا؟سنجد حب الدنيا وهي رأس كل خطيئة قد أشربته قلوبنا فهل بهذا نكون قد أحببناه؟أو عزَّرناه ؟ أو وقَّرناه ؟كما أمر الله لا بل واحسرتاه فقد فرَّطنا فى محبته على الحقيقة ولما كانت محبته هى النور للقلوب فقد حلَّ الظلام و انفرط عقد المحبة وصار التفريط في سواها من الأخلاق أسرع وأقل إيلاما للحسِّ وأيسر تبريرا للنفس وأسهل تأقلما مع المجتمع حتى تعودنا مرارة فقد الأخلاق الإسلامية ونسيناها أو تناسيناها وتتابعت التنازلات والآن أين القيم الإسلامية؟أين الأخلاق الإيمانية؟نسمع عنها في عصر سيدنا رسول الله نسمع عنها في عصر الخلفاء الراشدين لكن أين هي الآن في عصرنا؟لا توجد ولو عملنا الآن كما تعمل المؤسسات الغربية استطلاع رأي لكي نحدد مثلا نسبة تواجد خلق من الأخلاق التى أخبر عنها أنها إذا فقدت فقد الدين فلنجر استطلاع رأى عن الأمانة مثلا ؟وعند من تكون ؟كم تكون النسبة في المائة بالنسبة للبلاد الإسلامية؟نصف في المائة أين ما كنا نراه زمان ؟أين الصنايعي الذي كان يتقن الصنعة لأجل أنها كانت تحمل اسمه؟أين الصنايعي الذي سأعطيه بضاعة وأطمئن عليها أنه لن يسرقها وسيبحث عن العيب ويصلحه؟من أين آتي بهؤلاء؟...و أين أجدهم؟فلكي أصل لهذا الآن علىَّ أن أحضر صنايعي من تايوان أو من الفلبين هل يصح ذلك؟إذاً أين المسلم؟المسلم يغشُّ ينصب هل هذه أخلاق المسلم حتى وصل الأمر أن الذي يحتاج خادمة لا يجد خادمة من بلده تصلح فيأتي بخادمة من سيرلانكا أو من الفلبين أو من أندونيسيا لماذا؟ حتى الخادمة الأمينة إبنة البلد لم يعد لهاوجود أين أخلاق الإسلام؟ والتي سينتشر بها دين الإسلام؟

وهذا الذى فقدناه هو ذاته ما كان يحافظ عليه كل المسلمين وعندنا المعايير التي تلزم لذلك وتعلمونها جميعاً وعندما ترى نتائج الاستطلاع ما يكون شعورك؟وما هو تعليقك على ما صارت إليه الأخلاق فى بلاد الإسلام ؟والكل يعلم انه لما هاجر النبى من مكة للمدينة وكانوا يحاربونه ويعادونه وعلى الرغم من ذلك فإن كل ما يخافون عليه يعطونه له ليحافظ لهم عليه فلما هاجر ألم يكن في مقدوره أن يأخذ معه كل هذه الأمانات؟مع أنها كانت من حقه لأنهم أخذوا من أصحابه كل ما يملكون إذ صادروا أموالهم ودورهم وتجاراتهم كلها ولكنه لم يفعل ذلك وأبقى ابن عمه وأمره أن يبيت مع أنه يعلم أنه معرض للقتل وذلك كله لكي يرد الأمانات إلى أهلها ما هذا؟إنه المثال الأعظم{ أَدِّ الأمَانَةَ إلي مَنْ ائتمَنكَ وَلا تَخُنْ مَنْ خَانك} هذا ما ضاع منا وفقدناه أين المسلم الذي يعمل بهذا المبدأ وبهذا الحديث؟إذا وجد يكون من الصالحين من يريد أن يرى المسلمين ويتفحَّص أحوالهم عليه ألا يراهم في المسجد ولكن فليراهم في السوق يذهب لأي سوق من أسواق المسلمين سيجد كل ما حذَّر منه النبي نسير و نحرص عليه هل سيرى{أَوْفُوا الْكَيْلَ وَلَا تَكُونُوا مِنَ الْمُخْسِرِينَ}هل هي موجودة؟

{وَيْلٌ لِّلْمُطَفِّفِينَ}

هل هي موجودة؟أين المسلمون هنا؟ستجده يقول آية المنافق ثلاث فنتمسك بالثلاث المنافق وليس المؤمن مع الأسف فإن آية المنافق موجودة في كل طرقات المسلمين وفي كل أسواق المسلمين بل إنها دخلت مساجد المسلمين فإذا حدَّث كذب وإذا وعد أخلف وإذا أئتمن خان وإذا خاصم فجر وإذا عاهد غدر أين المؤمن إذاً ؟يقول المؤمن ليس بسبَّاب ولا لعَّان ولا فاحش ولا بذيء فنتمسك بما نهى عنه وستسمع و تشهد كل هذا فى أسواق المسلمين المؤمن ليس بكذَّاب المؤمن ليس بكذَّاب أين هذا المؤمن ؟في الدنمارك فالمؤمن الذي هناك يمشي على هذه الشاكلة ، وكذلك في ألمانيا لكن المؤمن الذي هنا وفي بلاد النبي العربي فإذا جاء من عمل عمرة أو خلافه يقول أنا قادم من عند النبي أي من عند مقصورة النبي فنُصدم بمن أتى من عند حضرة النبي؟ يأكل مال النبي وهذه مصيبة هل هذا ما كان عليه أصحاب رسول الله؟الذين كانوا جميعاً حريصين على كل هذه الأخلاق النبوية المحمدية وكانوا يعرفون أن هذه البضاعة هي التي بها جمال الأمة المحمدية وإذا تجردت الأمة الإسلامية من الأخلاق القرآنية؟فما الفارق إذاً بينها وبين غيرها؟ومع الأسف فإن الأمم الأخرى يوجد عندها بعض هذه الصفات ولكنها عندنا مفقودة ودعونا نتناول قضية إنهيار الأخلاق من زاوية أخرى إنها مصيبة حلَّت بالمسلمين واستمكنت منهم ثم ضربت جذورها بأرضهم فنمت وترعرعت و أثمرت المصيبة التي حلت بالمسلمين أن غيرنا ظلوا وراءنا إلى أن غيَّرنا جلدنا وتركنا أخلاقنا في سبيل المضمون وهو الرزق فهو يخون ويخدع ويغش لكي يحصل على المضمون؟الذي إذا لم تأخذه في الحرام وصبرت سيأتيك في الحلال لكنه متعجَّل وبذلك يتعجل سخط الله وغضب الله ونقمة الله لماذا؟لأنه يخالف هدي الله وسنة حبيب الله ومصطفاه فسنَّة الله معنا أن الكافرين يأخذون الدنيا بالجدَّ فيها ونحن تأتينا الدنيا بالزهد فيها إن وجدت وبالصبر على فقدانها إن غابت بلا ضجر ولا تململ ولا تعجُّل إنها حكمة الله فإن ميزاننا غير ميزانهم فهم يأخذونها بالجد والاجتهاد فيها أما ميزاننا فهي التي تأتينا بالزهد فيها ولو جرينا خلفها وجاهدنا فيها فإنها تجري أمامنا ولا نلحقها كما نرى الآن لكل قوم مشربهم ولكل قوم ميزانهم ولكل قوم جعل الله عز وجل لهم تعاملاتهم في أحوالهم مع ربهم عز وجل وبصيغة ثانية فإن تعاملنا غيرهم فهم يتعاملون مع الأسباب والأسباب من يحسن استخدامها تعطيه ما قدّره له الوهاب لكنه قدّر لنا أن يكون تعاملنا مع مسبَّب الأسباب والأسباب بعد ذلك تأتي لنا بغير حساب وبصيغة ثالثة في نفس الموضوع جعل الله رزقهم بحساب وجعل رزقنا بغير حساب وذلك لأن رزقهم على الأسباب ورزقنا على مسبِّب الأسباب أين بابنا

{وَاللّهُ يَرْزُقُ مَن يَشَاءُ بِغَيْرِ حِسَابٍ}

وبصيغة رابعة جعل الله أرزاقهم بالجد والعمل والاجتهاد في الأسباب وجعل الله أرزاقنا بالتقوى وطاعة مسبب الأسباب

{وَمَن يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَل لَّهُ مَخْرَجاً وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لَا يَحْتَسِبُ}

فعندما نتبعهم في هذا الباب هل نكون على صواب؟أم على خطأ ؟على خطأ ولذلك فإن حالنا الآن هكذا لأن الله أمرنا أن نتبعهم في باب واحد وهو{يَعْلَمُونَ ظَاهِراً مِّنَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا}أي كيفية استخدام الدنيا وكيفية تسخير الدنيا أما الآخرة قال : لا{وَهُمْ عَنِ الْآخِرَةِ هُمْ غَافِلُونَ)

إياكم أن تتركوا الآخرة فنحن قد تابعناهم في الدنيا ونسينا الآخرة هم نسوا الله فأنساهم أنفسهم ولكننا لا يصح أن ننسى الله لأن رزقنا بالله وليس على الأسباب التي أوجدها الله ولكن على الله والله عزوجل يجعل الأسباب مسخَّرة لنا إذا سخَّرنا ذواتنا وحقائقنا وأعضاءنا وجوارحنا لله جلَّ في علاه وهذا هو الفارق الكبير بين المؤمنين وبين الكافرين فهم لهم أرزاق ظاهرة فقط طعام شراب هواء مثل هذه الأشياء أما نحن{وَأَسْبَغَ عَلَيْكُمْ نِعَمَهُ ظَاهِرَةً وَبَاطِنَةً}لنا أرزاقُ أخرى رزقٌ من الإيمان رزقٌ من الورع رزقٌ من الخوف والخشية من الله رزقُ من السكينة رزقُ من الطمأنينة ورزقُ من الحـبِّ في الله ولله وهذه الأرزاق ليست في الأرض ولكن{هُوَ الَّذِي أَنزَلَ السَّكِينَةَ{أين؟{فِي قُلُوبِ الْمُؤْمِنِينَ}فلا تباع في صيدلية ولا في سوبر ماركت ولا تنتجها الأرض لكنها تنزل من الله إلى قلوب أحباب الله جلَّ في علاه إذا مشوا على نهج حبيب الله ومصطفاه وهذه السكينة ماذا تفعل؟

{هُوَ الَّذِي أَنزَلَ السَّكِينَةَ فِي قُلُوبِ الْمُؤْمِنِينَ لِيَزْدَادُوا إِيمَاناً مَّعَ إِيمَانِهِمْ}

فهي ما تُزيد من جرعات الإيمان وهي الفيتامين الذي يقوِّي الإيمان ومعنى ذلك أن تقوية الإيمان ليست من الطاعات فقط فالطاعات بدون المادة الفعَّالة لا تفيد فما الذي يجعل الدواء يفيد؟المادة الفعَّالة الموجودة فيه إذاً فالمادة الفعَّالة للطاعة هي السكينة التي تنزل من عند الله تعالي إنها أرزاق إلهية تنزل على قلوب المؤمنين والمتقين هذه الأرزاق ياإخواني عندما ننشغل بالدنيا وفيها من أين تأتي
؟ لن تأ
تي


[1] رواه ا
لترمذى عن أبى هريرة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
يحيى بحر
عضو جديد
عضو جديد
avatar

جنسيتي جنسيتي : اماراتي
برج العضو برج العضو : السرطان
عدد المساهمات عدد المساهمات : 30
عدد النقاط عدد النقاط : 44
عدد النجوم عدد النجوم : 0
العمر العمر : 37

مُساهمةموضوع: رد: واجب المسلمين المعاصرين نحو رسول الله   السبت 21 يناير - 18:28

حقيقة التعزير والتوقير


والتوقير والتعظيم الأكبر أن نوقِّر سنته ..ونقوم بأدائها ونحافظ على تنفيذها... وأن نوقر قرآنه... فلا نتلوه باللسان ونهجره بالأعضاء والأركان وإنما نتلوه باللسان وننفعل به بالقلب والجنان ثم نأمر الجوارح والأركان أن تعمل بما تلوناه أو سمعناه من كلام الرحمن لننال رضا الرحمن جل في علاه وأن نحبَّه فوق أي شيء آخر .

فإنه يقول في الحديث الصحيح الذي رواه البخاري{والله لا يؤمنُ أحدكم حتى أكونَ أحبَّ إليه من ماله وولده ونفسه والناس أجمعين وسيدنا عمر وما أدراك ما عمر يقول : يا رسول الله لأنتَ أحبُّ إلىَّ من كل شيء إلا نفسي قال : لم يكملْ إيمانك يا عمر فجاهد نفسه ثم قال : والله يا رسولَ الله لأنت الآن أحبُّ إلىَّ من كل شيء حتى نفسي التي بين جنبي قال: الآن يا عمر)

أين نحن من ذلك ؟.....فلو أننا أحضرنا ترمومتر سيدنا عمر أو الإمام مالك وقسنا به ما في قلوبنا؟سنجد حب الدنيا وهي رأس كل خطيئة قد أشربته قلوبنا فهل بهذا نكون قد أحببناه؟أو عزَّرناه ؟ أو وقَّرناه ؟كما أمر الله لا بل واحسرتاه فقد فرَّطنا فى محبته على الحقيقة ولما كانت محبته هى النور للقلوب فقد حلَّ الظلام و انفرط عقد المحبة وصار التفريط في سواها من الأخلاق أسرع وأقل إيلاما للحسِّ وأيسر تبريرا للنفس وأسهل تأقلما مع المجتمع حتى تعودنا مرارة فقد الأخلاق الإسلامية ونسيناها أو تناسيناها وتتابعت التنازلات والآن أين القيم الإسلامية؟أين الأخلاق الإيمانية؟نسمع عنها في عصر سيدنا رسول الله نسمع عنها في عصر الخلفاء الراشدين لكن أين هي الآن في عصرنا؟لا توجد ولو عملنا الآن كما تعمل المؤسسات الغربية استطلاع رأي لكي نحدد مثلا نسبة تواجد خلق من الأخلاق التى أخبر عنها أنها إذا فقدت فقد الدين فلنجر استطلاع رأى عن الأمانة مثلا ؟وعند من تكون ؟كم تكون النسبة في المائة بالنسبة للبلاد الإسلامية؟نصف في المائة أين ما كنا نراه زمان ؟أين الصنايعي الذي كان يتقن الصنعة لأجل أنها كانت تحمل اسمه؟أين الصنايعي الذي سأعطيه بضاعة وأطمئن عليها أنه لن يسرقها وسيبحث عن العيب ويصلحه؟من أين آتي بهؤلاء؟...و أين أجدهم؟فلكي أصل لهذا الآن علىَّ أن أحضر صنايعي من تايوان أو من الفلبين هل يصح ذلك؟إذاً أين المسلم؟المسلم يغشُّ ينصب هل هذه أخلاق المسلم حتى وصل الأمر أن الذي يحتاج خادمة لا يجد خادمة من بلده تصلح فيأتي بخادمة من سيرلانكا أو من الفلبين أو من أندونيسيا لماذا؟ حتى الخادمة الأمينة إبنة البلد لم يعد لهاوجود أين أخلاق الإسلام؟ والتي سينتشر بها دين الإسلام؟

وهذا الذى فقدناه هو ذاته ما كان يحافظ عليه كل المسلمين وعندنا المعايير التي تلزم لذلك وتعلمونها جميعاً وعندما ترى نتائج الاستطلاع ما يكون شعورك؟وما هو تعليقك على ما صارت إليه الأخلاق فى بلاد الإسلام ؟والكل يعلم انه لما هاجر النبى من مكة للمدينة وكانوا يحاربونه ويعادونه وعلى الرغم من ذلك فإن كل ما يخافون عليه يعطونه له ليحافظ لهم عليه فلما هاجر ألم يكن في مقدوره أن يأخذ معه كل هذه الأمانات؟مع أنها كانت من حقه لأنهم أخذوا من أصحابه كل ما يملكون إذ صادروا أموالهم ودورهم وتجاراتهم كلها ولكنه لم يفعل ذلك وأبقى ابن عمه وأمره أن يبيت مع أنه يعلم أنه معرض للقتل وذلك كله لكي يرد الأمانات إلى أهلها ما هذا؟إنه المثال الأعظم{ أَدِّ الأمَانَةَ إلي مَنْ ائتمَنكَ وَلا تَخُنْ مَنْ خَانك} هذا ما ضاع منا وفقدناه أين المسلم الذي يعمل بهذا المبدأ وبهذا الحديث؟إذا وجد يكون من الصالحين من يريد أن يرى المسلمين ويتفحَّص أحوالهم عليه ألا يراهم في المسجد ولكن فليراهم في السوق يذهب لأي سوق من أسواق المسلمين سيجد كل ما حذَّر منه النبي نسير و نحرص عليه هل سيرى{أَوْفُوا الْكَيْلَ وَلَا تَكُونُوا مِنَ الْمُخْسِرِينَ}هل هي موجودة؟

{وَيْلٌ لِّلْمُطَفِّفِينَ}

هل هي موجودة؟أين المسلمون هنا؟ستجده يقول آية المنافق ثلاث فنتمسك بالثلاث المنافق وليس المؤمن مع الأسف فإن آية المنافق موجودة في كل طرقات المسلمين وفي كل أسواق المسلمين بل إنها دخلت مساجد المسلمين فإذا حدَّث كذب وإذا وعد أخلف وإذا أئتمن خان وإذا خاصم فجر وإذا عاهد غدر أين المؤمن إذاً ؟يقول المؤمن ليس بسبَّاب ولا لعَّان ولا فاحش ولا بذيء فنتمسك بما نهى عنه وستسمع و تشهد كل هذا فى أسواق المسلمين المؤمن ليس بكذَّاب المؤمن ليس بكذَّاب أين هذا المؤمن ؟في الدنمارك فالمؤمن الذي هناك يمشي على هذه الشاكلة ، وكذلك في ألمانيا لكن المؤمن الذي هنا وفي بلاد النبي العربي فإذا جاء من عمل عمرة أو خلافه يقول أنا قادم من عند النبي أي من عند مقصورة النبي فنُصدم بمن أتى من عند حضرة النبي؟ يأكل مال النبي وهذه مصيبة هل هذا ما كان عليه أصحاب رسول الله؟الذين كانوا جميعاً حريصين على كل هذه الأخلاق النبوية المحمدية وكانوا يعرفون أن هذه البضاعة هي التي بها جمال الأمة المحمدية وإذا تجردت الأمة الإسلامية من الأخلاق القرآنية؟فما الفارق إذاً بينها وبين غيرها؟ومع الأسف فإن الأمم الأخرى يوجد عندها بعض هذه الصفات ولكنها عندنا مفقودة ودعونا نتناول قضية إنهيار الأخلاق من زاوية أخرى إنها مصيبة حلَّت بالمسلمين واستمكنت منهم ثم ضربت جذورها بأرضهم فنمت وترعرعت و أثمرت المصيبة التي حلت بالمسلمين أن غيرنا ظلوا وراءنا إلى أن غيَّرنا جلدنا وتركنا أخلاقنا في سبيل المضمون وهو الرزق فهو يخون ويخدع ويغش لكي يحصل على المضمون؟الذي إذا لم تأخذه في الحرام وصبرت سيأتيك في الحلال لكنه متعجَّل وبذلك يتعجل سخط الله وغضب الله ونقمة الله لماذا؟لأنه يخالف هدي الله وسنة حبيب الله ومصطفاه فسنَّة الله معنا أن الكافرين يأخذون الدنيا بالجدَّ فيها ونحن تأتينا الدنيا بالزهد فيها إن وجدت وبالصبر على فقدانها إن غابت بلا ضجر ولا تململ ولا تعجُّل إنها حكمة الله فإن ميزاننا غير ميزانهم فهم يأخذونها بالجد والاجتهاد فيها أما ميزاننا فهي التي تأتينا بالزهد فيها ولو جرينا خلفها وجاهدنا فيها فإنها تجري أمامنا ولا نلحقها كما نرى الآن لكل قوم مشربهم ولكل قوم ميزانهم ولكل قوم جعل الله عز وجل لهم تعاملاتهم في أحوالهم مع ربهم عز وجل وبصيغة ثانية فإن تعاملنا غيرهم فهم يتعاملون مع الأسباب والأسباب من يحسن استخدامها تعطيه ما قدّره له الوهاب لكنه قدّر لنا أن يكون تعاملنا مع مسبَّب الأسباب والأسباب بعد ذلك تأتي لنا بغير حساب وبصيغة ثالثة في نفس الموضوع جعل الله رزقهم بحساب وجعل رزقنا بغير حساب وذلك لأن رزقهم على الأسباب ورزقنا على مسبِّب الأسباب أين بابنا

{وَاللّهُ يَرْزُقُ مَن يَشَاءُ بِغَيْرِ حِسَابٍ}

وبصيغة رابعة جعل الله أرزاقهم بالجد والعمل والاجتهاد في الأسباب وجعل الله أرزاقنا بالتقوى وطاعة مسبب الأسباب

{وَمَن يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَل لَّهُ مَخْرَجاً وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لَا يَحْتَسِبُ}

فعندما نتبعهم في هذا الباب هل نكون على صواب؟أم على خطأ ؟على خطأ ولذلك فإن حالنا الآن هكذا لأن الله أمرنا أن نتبعهم في باب واحد وهو{يَعْلَمُونَ ظَاهِراً مِّنَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا}أي كيفية استخدام الدنيا وكيفية تسخير الدنيا أما الآخرة قال : لا{وَهُمْ عَنِ الْآخِرَةِ هُمْ غَافِلُونَ)

إياكم أن تتركوا الآخرة فنحن قد تابعناهم في الدنيا ونسينا الآخرة هم نسوا الله فأنساهم أنفسهم ولكننا لا يصح أن ننسى الله لأن رزقنا بالله وليس على الأسباب التي أوجدها الله ولكن على الله والله عزوجل يجعل الأسباب مسخَّرة لنا إذا سخَّرنا ذواتنا وحقائقنا وأعضاءنا وجوارحنا لله جلَّ في علاه وهذا هو الفارق الكبير بين المؤمنين وبين الكافرين فهم لهم أرزاق ظاهرة فقط طعام شراب هواء مثل هذه الأشياء أما نحن{وَأَسْبَغَ عَلَيْكُمْ نِعَمَهُ ظَاهِرَةً وَبَاطِنَةً}لنا أرزاقُ أخرى رزقٌ من الإيمان رزقٌ من الورع رزقٌ من الخوف والخشية من الله رزقُ من السكينة رزقُ من الطمأنينة ورزقُ من الحـبِّ في الله ولله وهذه الأرزاق ليست في الأرض ولكن{هُوَ الَّذِي أَنزَلَ السَّكِينَةَ{أين؟{فِي قُلُوبِ الْمُؤْمِنِينَ}فلا تباع في صيدلية ولا في سوبر ماركت ولا تنتجها الأرض لكنها تنزل من الله إلى قلوب أحباب الله جلَّ في علاه إذا مشوا على نهج حبيب الله ومصطفاه وهذه السكينة ماذا تفعل؟

{هُوَ الَّذِي أَنزَلَ السَّكِينَةَ فِي قُلُوبِ الْمُؤْمِنِينَ لِيَزْدَادُوا إِيمَاناً مَّعَ إِيمَانِهِمْ}

فهي ما تُزيد من جرعات الإيمان وهي الفيتامين الذي يقوِّي الإيمان ومعنى ذلك أن تقوية الإيمان ليست من الطاعات فقط فالطاعات بدون المادة الفعَّالة لا تفيد فما الذي يجعل الدواء يفيد؟المادة الفعَّالة الموجودة فيه إذاً فالمادة الفعَّالة للطاعة هي السكينة التي تنزل من عند الله تعالي إنها أرزاق إلهية تنزل على قلوب المؤمنين والمتقين هذه الأرزاق ياإخواني عندما ننشغل بالدنيا وفيها من أين تأتي
؟ لن تأ
تي


[1] رواه ا
لترمذى عن أبى هريرة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
يحيى بحر
عضو جديد
عضو جديد
avatar

جنسيتي جنسيتي : اماراتي
برج العضو برج العضو : السرطان
عدد المساهمات عدد المساهمات : 30
عدد النقاط عدد النقاط : 44
عدد النجوم عدد النجوم : 0
العمر العمر : 37

مُساهمةموضوع: رد: واجب المسلمين المعاصرين نحو رسول الله   السبت 21 يناير - 18:28

حقيقة التعزير والتوقير


والتوقير والتعظيم الأكبر أن نوقِّر سنته ..ونقوم بأدائها ونحافظ على تنفيذها... وأن نوقر قرآنه... فلا نتلوه باللسان ونهجره بالأعضاء والأركان وإنما نتلوه باللسان وننفعل به بالقلب والجنان ثم نأمر الجوارح والأركان أن تعمل بما تلوناه أو سمعناه من كلام الرحمن لننال رضا الرحمن جل في علاه وأن نحبَّه فوق أي شيء آخر .

فإنه يقول في الحديث الصحيح الذي رواه البخاري{والله لا يؤمنُ أحدكم حتى أكونَ أحبَّ إليه من ماله وولده ونفسه والناس أجمعين وسيدنا عمر وما أدراك ما عمر يقول : يا رسول الله لأنتَ أحبُّ إلىَّ من كل شيء إلا نفسي قال : لم يكملْ إيمانك يا عمر فجاهد نفسه ثم قال : والله يا رسولَ الله لأنت الآن أحبُّ إلىَّ من كل شيء حتى نفسي التي بين جنبي قال: الآن يا عمر)

أين نحن من ذلك ؟.....فلو أننا أحضرنا ترمومتر سيدنا عمر أو الإمام مالك وقسنا به ما في قلوبنا؟سنجد حب الدنيا وهي رأس كل خطيئة قد أشربته قلوبنا فهل بهذا نكون قد أحببناه؟أو عزَّرناه ؟ أو وقَّرناه ؟كما أمر الله لا بل واحسرتاه فقد فرَّطنا فى محبته على الحقيقة ولما كانت محبته هى النور للقلوب فقد حلَّ الظلام و انفرط عقد المحبة وصار التفريط في سواها من الأخلاق أسرع وأقل إيلاما للحسِّ وأيسر تبريرا للنفس وأسهل تأقلما مع المجتمع حتى تعودنا مرارة فقد الأخلاق الإسلامية ونسيناها أو تناسيناها وتتابعت التنازلات والآن أين القيم الإسلامية؟أين الأخلاق الإيمانية؟نسمع عنها في عصر سيدنا رسول الله نسمع عنها في عصر الخلفاء الراشدين لكن أين هي الآن في عصرنا؟لا توجد ولو عملنا الآن كما تعمل المؤسسات الغربية استطلاع رأي لكي نحدد مثلا نسبة تواجد خلق من الأخلاق التى أخبر عنها أنها إذا فقدت فقد الدين فلنجر استطلاع رأى عن الأمانة مثلا ؟وعند من تكون ؟كم تكون النسبة في المائة بالنسبة للبلاد الإسلامية؟نصف في المائة أين ما كنا نراه زمان ؟أين الصنايعي الذي كان يتقن الصنعة لأجل أنها كانت تحمل اسمه؟أين الصنايعي الذي سأعطيه بضاعة وأطمئن عليها أنه لن يسرقها وسيبحث عن العيب ويصلحه؟من أين آتي بهؤلاء؟...و أين أجدهم؟فلكي أصل لهذا الآن علىَّ أن أحضر صنايعي من تايوان أو من الفلبين هل يصح ذلك؟إذاً أين المسلم؟المسلم يغشُّ ينصب هل هذه أخلاق المسلم حتى وصل الأمر أن الذي يحتاج خادمة لا يجد خادمة من بلده تصلح فيأتي بخادمة من سيرلانكا أو من الفلبين أو من أندونيسيا لماذا؟ حتى الخادمة الأمينة إبنة البلد لم يعد لهاوجود أين أخلاق الإسلام؟ والتي سينتشر بها دين الإسلام؟

وهذا الذى فقدناه هو ذاته ما كان يحافظ عليه كل المسلمين وعندنا المعايير التي تلزم لذلك وتعلمونها جميعاً وعندما ترى نتائج الاستطلاع ما يكون شعورك؟وما هو تعليقك على ما صارت إليه الأخلاق فى بلاد الإسلام ؟والكل يعلم انه لما هاجر النبى من مكة للمدينة وكانوا يحاربونه ويعادونه وعلى الرغم من ذلك فإن كل ما يخافون عليه يعطونه له ليحافظ لهم عليه فلما هاجر ألم يكن في مقدوره أن يأخذ معه كل هذه الأمانات؟مع أنها كانت من حقه لأنهم أخذوا من أصحابه كل ما يملكون إذ صادروا أموالهم ودورهم وتجاراتهم كلها ولكنه لم يفعل ذلك وأبقى ابن عمه وأمره أن يبيت مع أنه يعلم أنه معرض للقتل وذلك كله لكي يرد الأمانات إلى أهلها ما هذا؟إنه المثال الأعظم{ أَدِّ الأمَانَةَ إلي مَنْ ائتمَنكَ وَلا تَخُنْ مَنْ خَانك} هذا ما ضاع منا وفقدناه أين المسلم الذي يعمل بهذا المبدأ وبهذا الحديث؟إذا وجد يكون من الصالحين من يريد أن يرى المسلمين ويتفحَّص أحوالهم عليه ألا يراهم في المسجد ولكن فليراهم في السوق يذهب لأي سوق من أسواق المسلمين سيجد كل ما حذَّر منه النبي نسير و نحرص عليه هل سيرى{أَوْفُوا الْكَيْلَ وَلَا تَكُونُوا مِنَ الْمُخْسِرِينَ}هل هي موجودة؟

{وَيْلٌ لِّلْمُطَفِّفِينَ}

هل هي موجودة؟أين المسلمون هنا؟ستجده يقول آية المنافق ثلاث فنتمسك بالثلاث المنافق وليس المؤمن مع الأسف فإن آية المنافق موجودة في كل طرقات المسلمين وفي كل أسواق المسلمين بل إنها دخلت مساجد المسلمين فإذا حدَّث كذب وإذا وعد أخلف وإذا أئتمن خان وإذا خاصم فجر وإذا عاهد غدر أين المؤمن إذاً ؟يقول المؤمن ليس بسبَّاب ولا لعَّان ولا فاحش ولا بذيء فنتمسك بما نهى عنه وستسمع و تشهد كل هذا فى أسواق المسلمين المؤمن ليس بكذَّاب المؤمن ليس بكذَّاب أين هذا المؤمن ؟في الدنمارك فالمؤمن الذي هناك يمشي على هذه الشاكلة ، وكذلك في ألمانيا لكن المؤمن الذي هنا وفي بلاد النبي العربي فإذا جاء من عمل عمرة أو خلافه يقول أنا قادم من عند النبي أي من عند مقصورة النبي فنُصدم بمن أتى من عند حضرة النبي؟ يأكل مال النبي وهذه مصيبة هل هذا ما كان عليه أصحاب رسول الله؟الذين كانوا جميعاً حريصين على كل هذه الأخلاق النبوية المحمدية وكانوا يعرفون أن هذه البضاعة هي التي بها جمال الأمة المحمدية وإذا تجردت الأمة الإسلامية من الأخلاق القرآنية؟فما الفارق إذاً بينها وبين غيرها؟ومع الأسف فإن الأمم الأخرى يوجد عندها بعض هذه الصفات ولكنها عندنا مفقودة ودعونا نتناول قضية إنهيار الأخلاق من زاوية أخرى إنها مصيبة حلَّت بالمسلمين واستمكنت منهم ثم ضربت جذورها بأرضهم فنمت وترعرعت و أثمرت المصيبة التي حلت بالمسلمين أن غيرنا ظلوا وراءنا إلى أن غيَّرنا جلدنا وتركنا أخلاقنا في سبيل المضمون وهو الرزق فهو يخون ويخدع ويغش لكي يحصل على المضمون؟الذي إذا لم تأخذه في الحرام وصبرت سيأتيك في الحلال لكنه متعجَّل وبذلك يتعجل سخط الله وغضب الله ونقمة الله لماذا؟لأنه يخالف هدي الله وسنة حبيب الله ومصطفاه فسنَّة الله معنا أن الكافرين يأخذون الدنيا بالجدَّ فيها ونحن تأتينا الدنيا بالزهد فيها إن وجدت وبالصبر على فقدانها إن غابت بلا ضجر ولا تململ ولا تعجُّل إنها حكمة الله فإن ميزاننا غير ميزانهم فهم يأخذونها بالجد والاجتهاد فيها أما ميزاننا فهي التي تأتينا بالزهد فيها ولو جرينا خلفها وجاهدنا فيها فإنها تجري أمامنا ولا نلحقها كما نرى الآن لكل قوم مشربهم ولكل قوم ميزانهم ولكل قوم جعل الله عز وجل لهم تعاملاتهم في أحوالهم مع ربهم عز وجل وبصيغة ثانية فإن تعاملنا غيرهم فهم يتعاملون مع الأسباب والأسباب من يحسن استخدامها تعطيه ما قدّره له الوهاب لكنه قدّر لنا أن يكون تعاملنا مع مسبَّب الأسباب والأسباب بعد ذلك تأتي لنا بغير حساب وبصيغة ثالثة في نفس الموضوع جعل الله رزقهم بحساب وجعل رزقنا بغير حساب وذلك لأن رزقهم على الأسباب ورزقنا على مسبِّب الأسباب أين بابنا

{وَاللّهُ يَرْزُقُ مَن يَشَاءُ بِغَيْرِ حِسَابٍ}

وبصيغة رابعة جعل الله أرزاقهم بالجد والعمل والاجتهاد في الأسباب وجعل الله أرزاقنا بالتقوى وطاعة مسبب الأسباب

{وَمَن يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَل لَّهُ مَخْرَجاً وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لَا يَحْتَسِبُ}

فعندما نتبعهم في هذا الباب هل نكون على صواب؟أم على خطأ ؟على خطأ ولذلك فإن حالنا الآن هكذا لأن الله أمرنا أن نتبعهم في باب واحد وهو{يَعْلَمُونَ ظَاهِراً مِّنَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا}أي كيفية استخدام الدنيا وكيفية تسخير الدنيا أما الآخرة قال : لا{وَهُمْ عَنِ الْآخِرَةِ هُمْ غَافِلُونَ)

إياكم أن تتركوا الآخرة فنحن قد تابعناهم في الدنيا ونسينا الآخرة هم نسوا الله فأنساهم أنفسهم ولكننا لا يصح أن ننسى الله لأن رزقنا بالله وليس على الأسباب التي أوجدها الله ولكن على الله والله عزوجل يجعل الأسباب مسخَّرة لنا إذا سخَّرنا ذواتنا وحقائقنا وأعضاءنا وجوارحنا لله جلَّ في علاه وهذا هو الفارق الكبير بين المؤمنين وبين الكافرين فهم لهم أرزاق ظاهرة فقط طعام شراب هواء مثل هذه الأشياء أما نحن{وَأَسْبَغَ عَلَيْكُمْ نِعَمَهُ ظَاهِرَةً وَبَاطِنَةً}لنا أرزاقُ أخرى رزقٌ من الإيمان رزقٌ من الورع رزقٌ من الخوف والخشية من الله رزقُ من السكينة رزقُ من الطمأنينة ورزقُ من الحـبِّ في الله ولله وهذه الأرزاق ليست في الأرض ولكن{هُوَ الَّذِي أَنزَلَ السَّكِينَةَ{أين؟{فِي قُلُوبِ الْمُؤْمِنِينَ}فلا تباع في صيدلية ولا في سوبر ماركت ولا تنتجها الأرض لكنها تنزل من الله إلى قلوب أحباب الله جلَّ في علاه إذا مشوا على نهج حبيب الله ومصطفاه وهذه السكينة ماذا تفعل؟

{هُوَ الَّذِي أَنزَلَ السَّكِينَةَ فِي قُلُوبِ الْمُؤْمِنِينَ لِيَزْدَادُوا إِيمَاناً مَّعَ إِيمَانِهِمْ}

فهي ما تُزيد من جرعات الإيمان وهي الفيتامين الذي يقوِّي الإيمان ومعنى ذلك أن تقوية الإيمان ليست من الطاعات فقط فالطاعات بدون المادة الفعَّالة لا تفيد فما الذي يجعل الدواء يفيد؟المادة الفعَّالة الموجودة فيه إذاً فالمادة الفعَّالة للطاعة هي السكينة التي تنزل من عند الله تعالي إنها أرزاق إلهية تنزل على قلوب المؤمنين والمتقين هذه الأرزاق ياإخواني عندما ننشغل بالدنيا وفيها من أين تأتي
؟ لن تأ
تي


[1] رواه ا
لترمذى عن أبى هريرة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
يحيى بحر
عضو جديد
عضو جديد
avatar

جنسيتي جنسيتي : اماراتي
برج العضو برج العضو : السرطان
عدد المساهمات عدد المساهمات : 30
عدد النقاط عدد النقاط : 44
عدد النجوم عدد النجوم : 0
العمر العمر : 37

مُساهمةموضوع: رد: واجب المسلمين المعاصرين نحو رسول الله   السبت 21 يناير - 18:31

حقيقة التعزير والتوقير


والتوقير والتعظيم الأكبر أن نوقِّر سنته ..ونقوم بأدائها ونحافظ على تنفيذها... وأن نوقر قرآنه... فلا نتلوه باللسان ونهجره بالأعضاء والأركان وإنما نتلوه باللسان وننفعل به بالقلب والجنان ثم نأمر الجوارح والأركان أن تعمل بما تلوناه أو سمعناه من كلام الرحمن لننال رضا الرحمن جل في علاه وأن نحبَّه فوق أي شيء آخر .

فإنه يقول في الحديث الصحيح الذي رواه البخاري{والله لا يؤمنُ أحدكم حتى أكونَ أحبَّ إليه من ماله وولده ونفسه والناس أجمعين وسيدنا عمر وما أدراك ما عمر يقول : يا رسول الله لأنتَ أحبُّ إلىَّ من كل شيء إلا نفسي قال : لم يكملْ إيمانك يا عمر فجاهد نفسه ثم قال : والله يا رسولَ الله لأنت الآن أحبُّ إلىَّ من كل شيء حتى نفسي التي بين جنبي قال: الآن يا عمر)

أين نحن من ذلك ؟.....فلو أننا أحضرنا ترمومتر سيدنا عمر أو الإمام مالك وقسنا به ما في قلوبنا؟سنجد حب الدنيا وهي رأس كل خطيئة قد أشربته قلوبنا فهل بهذا نكون قد أحببناه؟أو عزَّرناه ؟ أو وقَّرناه ؟كما أمر الله لا بل واحسرتاه فقد فرَّطنا فى محبته على الحقيقة ولما كانت محبته هى النور للقلوب فقد حلَّ الظلام و انفرط عقد المحبة وصار التفريط في سواها من الأخلاق أسرع وأقل إيلاما للحسِّ وأيسر تبريرا للنفس وأسهل تأقلما مع المجتمع حتى تعودنا مرارة فقد الأخلاق الإسلامية ونسيناها أو تناسيناها وتتابعت التنازلات والآن أين القيم الإسلامية؟أين الأخلاق الإيمانية؟نسمع عنها في عصر سيدنا رسول الله نسمع عنها في عصر الخلفاء الراشدين لكن أين هي الآن في عصرنا؟لا توجد ولو عملنا الآن كما تعمل المؤسسات الغربية استطلاع رأي لكي نحدد مثلا نسبة تواجد خلق من الأخلاق التى أخبر عنها أنها إذا فقدت فقد الدين فلنجر استطلاع رأى عن الأمانة مثلا ؟وعند من تكون ؟كم تكون النسبة في المائة بالنسبة للبلاد الإسلامية؟نصف في المائة أين ما كنا نراه زمان ؟أين الصنايعي الذي كان يتقن الصنعة لأجل أنها كانت تحمل اسمه؟أين الصنايعي الذي سأعطيه بضاعة وأطمئن عليها أنه لن يسرقها وسيبحث عن العيب ويصلحه؟من أين آتي بهؤلاء؟...و أين أجدهم؟فلكي أصل لهذا الآن علىَّ أن أحضر صنايعي من تايوان أو من الفلبين هل يصح ذلك؟إذاً أين المسلم؟المسلم يغشُّ ينصب هل هذه أخلاق المسلم حتى وصل الأمر أن الذي يحتاج خادمة لا يجد خادمة من بلده تصلح فيأتي بخادمة من سيرلانكا أو من الفلبين أو من أندونيسيا لماذا؟ حتى الخادمة الأمينة إبنة البلد لم يعد لهاوجود أين أخلاق الإسلام؟ والتي سينتشر بها دين الإسلام؟

وهذا الذى فقدناه هو ذاته ما كان يحافظ عليه كل المسلمين وعندنا المعايير التي تلزم لذلك وتعلمونها جميعاً وعندما ترى نتائج الاستطلاع ما يكون شعورك؟وما هو تعليقك على ما صارت إليه الأخلاق فى بلاد الإسلام ؟والكل يعلم انه لما هاجر النبى من مكة للمدينة وكانوا يحاربونه ويعادونه وعلى الرغم من ذلك فإن كل ما يخافون عليه يعطونه له ليحافظ لهم عليه فلما هاجر ألم يكن في مقدوره أن يأخذ معه كل هذه الأمانات؟مع أنها كانت من حقه لأنهم أخذوا من أصحابه كل ما يملكون إذ صادروا أموالهم ودورهم وتجاراتهم كلها ولكنه لم يفعل ذلك وأبقى ابن عمه وأمره أن يبيت مع أنه يعلم أنه معرض للقتل وذلك كله لكي يرد الأمانات إلى أهلها ما هذا؟إنه المثال الأعظم{ أَدِّ الأمَانَةَ إلي مَنْ ائتمَنكَ وَلا تَخُنْ مَنْ خَانك} هذا ما ضاع منا وفقدناه أين المسلم الذي يعمل بهذا المبدأ وبهذا الحديث؟إذا وجد يكون من الصالحين من يريد أن يرى المسلمين ويتفحَّص أحوالهم عليه ألا يراهم في المسجد ولكن فليراهم في السوق يذهب لأي سوق من أسواق المسلمين سيجد كل ما حذَّر منه النبي نسير و نحرص عليه هل سيرى{أَوْفُوا الْكَيْلَ وَلَا تَكُونُوا مِنَ الْمُخْسِرِينَ}هل هي موجودة؟

{وَيْلٌ لِّلْمُطَفِّفِينَ}

هل هي موجودة؟أين المسلمون هنا؟ستجده يقول آية المنافق ثلاث فنتمسك بالثلاث المنافق وليس المؤمن مع الأسف فإن آية المنافق موجودة في كل طرقات المسلمين وفي كل أسواق المسلمين بل إنها دخلت مساجد المسلمين فإذا حدَّث كذب وإذا وعد أخلف وإذا أئتمن خان وإذا خاصم فجر وإذا عاهد غدر أين المؤمن إذاً ؟يقول المؤمن ليس بسبَّاب ولا لعَّان ولا فاحش ولا بذيء فنتمسك بما نهى عنه وستسمع و تشهد كل هذا فى أسواق المسلمين المؤمن ليس بكذَّاب المؤمن ليس بكذَّاب أين هذا المؤمن ؟في الدنمارك فالمؤمن الذي هناك يمشي على هذه الشاكلة ، وكذلك في ألمانيا لكن المؤمن الذي هنا وفي بلاد النبي العربي فإذا جاء من عمل عمرة أو خلافه يقول أنا قادم من عند النبي أي من عند مقصورة النبي فنُصدم بمن أتى من عند حضرة النبي؟ يأكل مال النبي وهذه مصيبة هل هذا ما كان عليه أصحاب رسول الله؟الذين كانوا جميعاً حريصين على كل هذه الأخلاق النبوية المحمدية وكانوا يعرفون أن هذه البضاعة هي التي بها جمال الأمة المحمدية وإذا تجردت الأمة الإسلامية من الأخلاق القرآنية؟فما الفارق إذاً بينها وبين غيرها؟ومع الأسف فإن الأمم الأخرى يوجد عندها بعض هذه الصفات ولكنها عندنا مفقودة ودعونا نتناول قضية إنهيار الأخلاق من زاوية أخرى إنها مصيبة حلَّت بالمسلمين واستمكنت منهم ثم ضربت جذورها بأرضهم فنمت وترعرعت و أثمرت المصيبة التي حلت بالمسلمين أن غيرنا ظلوا وراءنا إلى أن غيَّرنا جلدنا وتركنا أخلاقنا في سبيل المضمون وهو الرزق فهو يخون ويخدع ويغش لكي يحصل على المضمون؟الذي إذا لم تأخذه في الحرام وصبرت سيأتيك في الحلال لكنه متعجَّل وبذلك يتعجل سخط الله وغضب الله ونقمة الله لماذا؟لأنه يخالف هدي الله وسنة حبيب الله ومصطفاه فسنَّة الله معنا أن الكافرين يأخذون الدنيا بالجدَّ فيها ونحن تأتينا الدنيا بالزهد فيها إن وجدت وبالصبر على فقدانها إن غابت بلا ضجر ولا تململ ولا تعجُّل إنها حكمة الله فإن ميزاننا غير ميزانهم فهم يأخذونها بالجد والاجتهاد فيها أما ميزاننا فهي التي تأتينا بالزهد فيها ولو جرينا خلفها وجاهدنا فيها فإنها تجري أمامنا ولا نلحقها كما نرى الآن لكل قوم مشربهم ولكل قوم ميزانهم ولكل قوم جعل الله عز وجل لهم تعاملاتهم في أحوالهم مع ربهم عز وجل وبصيغة ثانية فإن تعاملنا غيرهم فهم يتعاملون مع الأسباب والأسباب من يحسن استخدامها تعطيه ما قدّره له الوهاب لكنه قدّر لنا أن يكون تعاملنا مع مسبَّب الأسباب والأسباب بعد ذلك تأتي لنا بغير حساب وبصيغة ثالثة في نفس الموضوع جعل الله رزقهم بحساب وجعل رزقنا بغير حساب وذلك لأن رزقهم على الأسباب ورزقنا على مسبِّب الأسباب أين بابنا

{وَاللّهُ يَرْزُقُ مَن يَشَاءُ بِغَيْرِ حِسَابٍ}

وبصيغة رابعة جعل الله أرزاقهم بالجد والعمل والاجتهاد في الأسباب وجعل الله أرزاقنا بالتقوى وطاعة مسبب الأسباب

{وَمَن يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَل لَّهُ مَخْرَجاً وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لَا يَحْتَسِبُ}

فعندما نتبعهم في هذا الباب هل نكون على صواب؟أم على خطأ ؟على خطأ ولذلك فإن حالنا الآن هكذا لأن الله أمرنا أن نتبعهم في باب واحد وهو{يَعْلَمُونَ ظَاهِراً مِّنَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا}أي كيفية استخدام الدنيا وكيفية تسخير الدنيا أما الآخرة قال : لا{وَهُمْ عَنِ الْآخِرَةِ هُمْ غَافِلُونَ)

إياكم أن تتركوا الآخرة فنحن قد تابعناهم في الدنيا ونسينا الآخرة هم نسوا الله فأنساهم أنفسهم ولكننا لا يصح أن ننسى الله لأن رزقنا بالله وليس على الأسباب التي أوجدها الله ولكن على الله والله عزوجل يجعل الأسباب مسخَّرة لنا إذا سخَّرنا ذواتنا وحقائقنا وأعضاءنا وجوارحنا لله جلَّ في علاه وهذا هو الفارق الكبير بين المؤمنين وبين الكافرين فهم لهم أرزاق ظاهرة فقط طعام شراب هواء مثل هذه الأشياء أما نحن{وَأَسْبَغَ عَلَيْكُمْ نِعَمَهُ ظَاهِرَةً وَبَاطِنَةً}لنا أرزاقُ أخرى رزقٌ من الإيمان رزقٌ من الورع رزقٌ من الخوف والخشية من الله رزقُ من السكينة رزقُ من الطمأنينة ورزقُ من الحـبِّ في الله ولله وهذه الأرزاق ليست في الأرض ولكن{هُوَ الَّذِي أَنزَلَ السَّكِينَةَ{أين؟{فِي قُلُوبِ الْمُؤْمِنِينَ}فلا تباع في صيدلية ولا في سوبر ماركت ولا تنتجها الأرض لكنها تنزل من الله إلى قلوب أحباب الله جلَّ في علاه إذا مشوا على نهج حبيب الله ومصطفاه وهذه السكينة ماذا تفعل؟

{هُوَ الَّذِي أَنزَلَ السَّكِينَةَ فِي قُلُوبِ الْمُؤْمِنِينَ لِيَزْدَادُوا إِيمَاناً مَّعَ إِيمَانِهِمْ}

فهي ما تُزيد من جرعات الإيمان وهي الفيتامين الذي يقوِّي الإيمان ومعنى ذلك أن تقوية الإيمان ليست من الطاعات فقط فالطاعات بدون المادة الفعَّالة لا تفيد فما الذي يجعل الدواء يفيد؟المادة الفعَّالة الموجودة فيه إذاً فالمادة الفعَّالة للطاعة هي السكينة التي تنزل من عند الله تعالي إنها أرزاق إلهية تنزل على قلوب المؤمنين والمتقين هذه الأرزاق ياإخواني عندما ننشغل بالدنيا وفيها من أين تأتي
؟ لن تأ
تي


[1] رواه ا
لترمذى عن أبى هريرة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
يحيى بحر
عضو جديد
عضو جديد
avatar

جنسيتي جنسيتي : اماراتي
برج العضو برج العضو : السرطان
عدد المساهمات عدد المساهمات : 30
عدد النقاط عدد النقاط : 44
عدد النجوم عدد النجوم : 0
العمر العمر : 37

مُساهمةموضوع: رد: واجب المسلمين المعاصرين نحو رسول الله   السبت 21 يناير - 18:31

حقيقة التعزير والتوقير


والتوقير والتعظيم الأكبر أن نوقِّر سنته ..ونقوم بأدائها ونحافظ على تنفيذها... وأن نوقر قرآنه... فلا نتلوه باللسان ونهجره بالأعضاء والأركان وإنما نتلوه باللسان وننفعل به بالقلب والجنان ثم نأمر الجوارح والأركان أن تعمل بما تلوناه أو سمعناه من كلام الرحمن لننال رضا الرحمن جل في علاه وأن نحبَّه فوق أي شيء آخر .

فإنه يقول في الحديث الصحيح الذي رواه البخاري{والله لا يؤمنُ أحدكم حتى أكونَ أحبَّ إليه من ماله وولده ونفسه والناس أجمعين وسيدنا عمر وما أدراك ما عمر يقول : يا رسول الله لأنتَ أحبُّ إلىَّ من كل شيء إلا نفسي قال : لم يكملْ إيمانك يا عمر فجاهد نفسه ثم قال : والله يا رسولَ الله لأنت الآن أحبُّ إلىَّ من كل شيء حتى نفسي التي بين جنبي قال: الآن يا عمر)

أين نحن من ذلك ؟.....فلو أننا أحضرنا ترمومتر سيدنا عمر أو الإمام مالك وقسنا به ما في قلوبنا؟سنجد حب الدنيا وهي رأس كل خطيئة قد أشربته قلوبنا فهل بهذا نكون قد أحببناه؟أو عزَّرناه ؟ أو وقَّرناه ؟كما أمر الله لا بل واحسرتاه فقد فرَّطنا فى محبته على الحقيقة ولما كانت محبته هى النور للقلوب فقد حلَّ الظلام و انفرط عقد المحبة وصار التفريط في سواها من الأخلاق أسرع وأقل إيلاما للحسِّ وأيسر تبريرا للنفس وأسهل تأقلما مع المجتمع حتى تعودنا مرارة فقد الأخلاق الإسلامية ونسيناها أو تناسيناها وتتابعت التنازلات والآن أين القيم الإسلامية؟أين الأخلاق الإيمانية؟نسمع عنها في عصر سيدنا رسول الله نسمع عنها في عصر الخلفاء الراشدين لكن أين هي الآن في عصرنا؟لا توجد ولو عملنا الآن كما تعمل المؤسسات الغربية استطلاع رأي لكي نحدد مثلا نسبة تواجد خلق من الأخلاق التى أخبر عنها أنها إذا فقدت فقد الدين فلنجر استطلاع رأى عن الأمانة مثلا ؟وعند من تكون ؟كم تكون النسبة في المائة بالنسبة للبلاد الإسلامية؟نصف في المائة أين ما كنا نراه زمان ؟أين الصنايعي الذي كان يتقن الصنعة لأجل أنها كانت تحمل اسمه؟أين الصنايعي الذي سأعطيه بضاعة وأطمئن عليها أنه لن يسرقها وسيبحث عن العيب ويصلحه؟من أين آتي بهؤلاء؟...و أين أجدهم؟فلكي أصل لهذا الآن علىَّ أن أحضر صنايعي من تايوان أو من الفلبين هل يصح ذلك؟إذاً أين المسلم؟المسلم يغشُّ ينصب هل هذه أخلاق المسلم حتى وصل الأمر أن الذي يحتاج خادمة لا يجد خادمة من بلده تصلح فيأتي بخادمة من سيرلانكا أو من الفلبين أو من أندونيسيا لماذا؟ حتى الخادمة الأمينة إبنة البلد لم يعد لهاوجود أين أخلاق الإسلام؟ والتي سينتشر بها دين الإسلام؟

وهذا الذى فقدناه هو ذاته ما كان يحافظ عليه كل المسلمين وعندنا المعايير التي تلزم لذلك وتعلمونها جميعاً وعندما ترى نتائج الاستطلاع ما يكون شعورك؟وما هو تعليقك على ما صارت إليه الأخلاق فى بلاد الإسلام ؟والكل يعلم انه لما هاجر النبى من مكة للمدينة وكانوا يحاربونه ويعادونه وعلى الرغم من ذلك فإن كل ما يخافون عليه يعطونه له ليحافظ لهم عليه فلما هاجر ألم يكن في مقدوره أن يأخذ معه كل هذه الأمانات؟مع أنها كانت من حقه لأنهم أخذوا من أصحابه كل ما يملكون إذ صادروا أموالهم ودورهم وتجاراتهم كلها ولكنه لم يفعل ذلك وأبقى ابن عمه وأمره أن يبيت مع أنه يعلم أنه معرض للقتل وذلك كله لكي يرد الأمانات إلى أهلها ما هذا؟إنه المثال الأعظم{ أَدِّ الأمَانَةَ إلي مَنْ ائتمَنكَ وَلا تَخُنْ مَنْ خَانك} هذا ما ضاع منا وفقدناه أين المسلم الذي يعمل بهذا المبدأ وبهذا الحديث؟إذا وجد يكون من الصالحين من يريد أن يرى المسلمين ويتفحَّص أحوالهم عليه ألا يراهم في المسجد ولكن فليراهم في السوق يذهب لأي سوق من أسواق المسلمين سيجد كل ما حذَّر منه النبي نسير و نحرص عليه هل سيرى{أَوْفُوا الْكَيْلَ وَلَا تَكُونُوا مِنَ الْمُخْسِرِينَ}هل هي موجودة؟

{وَيْلٌ لِّلْمُطَفِّفِينَ}

هل هي موجودة؟أين المسلمون هنا؟ستجده يقول آية المنافق ثلاث فنتمسك بالثلاث المنافق وليس المؤمن مع الأسف فإن آية المنافق موجودة في كل طرقات المسلمين وفي كل أسواق المسلمين بل إنها دخلت مساجد المسلمين فإذا حدَّث كذب وإذا وعد أخلف وإذا أئتمن خان وإذا خاصم فجر وإذا عاهد غدر أين المؤمن إذاً ؟يقول المؤمن ليس بسبَّاب ولا لعَّان ولا فاحش ولا بذيء فنتمسك بما نهى عنه وستسمع و تشهد كل هذا فى أسواق المسلمين المؤمن ليس بكذَّاب المؤمن ليس بكذَّاب أين هذا المؤمن ؟في الدنمارك فالمؤمن الذي هناك يمشي على هذه الشاكلة ، وكذلك في ألمانيا لكن المؤمن الذي هنا وفي بلاد النبي العربي فإذا جاء من عمل عمرة أو خلافه يقول أنا قادم من عند النبي أي من عند مقصورة النبي فنُصدم بمن أتى من عند حضرة النبي؟ يأكل مال النبي وهذه مصيبة هل هذا ما كان عليه أصحاب رسول الله؟الذين كانوا جميعاً حريصين على كل هذه الأخلاق النبوية المحمدية وكانوا يعرفون أن هذه البضاعة هي التي بها جمال الأمة المحمدية وإذا تجردت الأمة الإسلامية من الأخلاق القرآنية؟فما الفارق إذاً بينها وبين غيرها؟ومع الأسف فإن الأمم الأخرى يوجد عندها بعض هذه الصفات ولكنها عندنا مفقودة ودعونا نتناول قضية إنهيار الأخلاق من زاوية أخرى إنها مصيبة حلَّت بالمسلمين واستمكنت منهم ثم ضربت جذورها بأرضهم فنمت وترعرعت و أثمرت المصيبة التي حلت بالمسلمين أن غيرنا ظلوا وراءنا إلى أن غيَّرنا جلدنا وتركنا أخلاقنا في سبيل المضمون وهو الرزق فهو يخون ويخدع ويغش لكي يحصل على المضمون؟الذي إذا لم تأخذه في الحرام وصبرت سيأتيك في الحلال لكنه متعجَّل وبذلك يتعجل سخط الله وغضب الله ونقمة الله لماذا؟لأنه يخالف هدي الله وسنة حبيب الله ومصطفاه فسنَّة الله معنا أن الكافرين يأخذون الدنيا بالجدَّ فيها ونحن تأتينا الدنيا بالزهد فيها إن وجدت وبالصبر على فقدانها إن غابت بلا ضجر ولا تململ ولا تعجُّل إنها حكمة الله فإن ميزاننا غير ميزانهم فهم يأخذونها بالجد والاجتهاد فيها أما ميزاننا فهي التي تأتينا بالزهد فيها ولو جرينا خلفها وجاهدنا فيها فإنها تجري أمامنا ولا نلحقها كما نرى الآن لكل قوم مشربهم ولكل قوم ميزانهم ولكل قوم جعل الله عز وجل لهم تعاملاتهم في أحوالهم مع ربهم عز وجل وبصيغة ثانية فإن تعاملنا غيرهم فهم يتعاملون مع الأسباب والأسباب من يحسن استخدامها تعطيه ما قدّره له الوهاب لكنه قدّر لنا أن يكون تعاملنا مع مسبَّب الأسباب والأسباب بعد ذلك تأتي لنا بغير حساب وبصيغة ثالثة في نفس الموضوع جعل الله رزقهم بحساب وجعل رزقنا بغير حساب وذلك لأن رزقهم على الأسباب ورزقنا على مسبِّب الأسباب أين بابنا

{وَاللّهُ يَرْزُقُ مَن يَشَاءُ بِغَيْرِ حِسَابٍ}

وبصيغة رابعة جعل الله أرزاقهم بالجد والعمل والاجتهاد في الأسباب وجعل الله أرزاقنا بالتقوى وطاعة مسبب الأسباب

{وَمَن يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَل لَّهُ مَخْرَجاً وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لَا يَحْتَسِبُ}

فعندما نتبعهم في هذا الباب هل نكون على صواب؟أم على خطأ ؟على خطأ ولذلك فإن حالنا الآن هكذا لأن الله أمرنا أن نتبعهم في باب واحد وهو{يَعْلَمُونَ ظَاهِراً مِّنَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا}أي كيفية استخدام الدنيا وكيفية تسخير الدنيا أما الآخرة قال : لا{وَهُمْ عَنِ الْآخِرَةِ هُمْ غَافِلُونَ)

إياكم أن تتركوا الآخرة فنحن قد تابعناهم في الدنيا ونسينا الآخرة هم نسوا الله فأنساهم أنفسهم ولكننا لا يصح أن ننسى الله لأن رزقنا بالله وليس على الأسباب التي أوجدها الله ولكن على الله والله عزوجل يجعل الأسباب مسخَّرة لنا إذا سخَّرنا ذواتنا وحقائقنا وأعضاءنا وجوارحنا لله جلَّ في علاه وهذا هو الفارق الكبير بين المؤمنين وبين الكافرين فهم لهم أرزاق ظاهرة فقط طعام شراب هواء مثل هذه الأشياء أما نحن{وَأَسْبَغَ عَلَيْكُمْ نِعَمَهُ ظَاهِرَةً وَبَاطِنَةً}لنا أرزاقُ أخرى رزقٌ من الإيمان رزقٌ من الورع رزقٌ من الخوف والخشية من الله رزقُ من السكينة رزقُ من الطمأنينة ورزقُ من الحـبِّ في الله ولله وهذه الأرزاق ليست في الأرض ولكن{هُوَ الَّذِي أَنزَلَ السَّكِينَةَ{أين؟{فِي قُلُوبِ الْمُؤْمِنِينَ}فلا تباع في صيدلية ولا في سوبر ماركت ولا تنتجها الأرض لكنها تنزل من الله إلى قلوب أحباب الله جلَّ في علاه إذا مشوا على نهج حبيب الله ومصطفاه وهذه السكينة ماذا تفعل؟

{هُوَ الَّذِي أَنزَلَ السَّكِينَةَ فِي قُلُوبِ الْمُؤْمِنِينَ لِيَزْدَادُوا إِيمَاناً مَّعَ إِيمَانِهِمْ}

فهي ما تُزيد من جرعات الإيمان وهي الفيتامين الذي يقوِّي الإيمان ومعنى ذلك أن تقوية الإيمان ليست من الطاعات فقط فالطاعات بدون المادة الفعَّالة لا تفيد فما الذي يجعل الدواء يفيد؟المادة الفعَّالة الموجودة فيه إذاً فالمادة الفعَّالة للطاعة هي السكينة التي تنزل من عند الله تعالي إنها أرزاق إلهية تنزل على قلوب المؤمنين والمتقين هذه الأرزاق ياإخواني عندما ننشغل بالدنيا وفيها من أين تأتي
؟ لن تأ
تي


[1] رواه ا
لترمذى عن أبى هريرة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
يحيى بحر
عضو جديد
عضو جديد
avatar

جنسيتي جنسيتي : اماراتي
برج العضو برج العضو : السرطان
عدد المساهمات عدد المساهمات : 30
عدد النقاط عدد النقاط : 44
عدد النجوم عدد النجوم : 0
العمر العمر : 37

مُساهمةموضوع: رد: واجب المسلمين المعاصرين نحو رسول الله   السبت 21 يناير - 18:31

حقيقة التعزير والتوقير


والتوقير والتعظيم الأكبر أن نوقِّر سنته ..ونقوم بأدائها ونحافظ على تنفيذها... وأن نوقر قرآنه... فلا نتلوه باللسان ونهجره بالأعضاء والأركان وإنما نتلوه باللسان وننفعل به بالقلب والجنان ثم نأمر الجوارح والأركان أن تعمل بما تلوناه أو سمعناه من كلام الرحمن لننال رضا الرحمن جل في علاه وأن نحبَّه فوق أي شيء آخر .

فإنه يقول في الحديث الصحيح الذي رواه البخاري{والله لا يؤمنُ أحدكم حتى أكونَ أحبَّ إليه من ماله وولده ونفسه والناس أجمعين وسيدنا عمر وما أدراك ما عمر يقول : يا رسول الله لأنتَ أحبُّ إلىَّ من كل شيء إلا نفسي قال : لم يكملْ إيمانك يا عمر فجاهد نفسه ثم قال : والله يا رسولَ الله لأنت الآن أحبُّ إلىَّ من كل شيء حتى نفسي التي بين جنبي قال: الآن يا عمر)

أين نحن من ذلك ؟.....فلو أننا أحضرنا ترمومتر سيدنا عمر أو الإمام مالك وقسنا به ما في قلوبنا؟سنجد حب الدنيا وهي رأس كل خطيئة قد أشربته قلوبنا فهل بهذا نكون قد أحببناه؟أو عزَّرناه ؟ أو وقَّرناه ؟كما أمر الله لا بل واحسرتاه فقد فرَّطنا فى محبته على الحقيقة ولما كانت محبته هى النور للقلوب فقد حلَّ الظلام و انفرط عقد المحبة وصار التفريط في سواها من الأخلاق أسرع وأقل إيلاما للحسِّ وأيسر تبريرا للنفس وأسهل تأقلما مع المجتمع حتى تعودنا مرارة فقد الأخلاق الإسلامية ونسيناها أو تناسيناها وتتابعت التنازلات والآن أين القيم الإسلامية؟أين الأخلاق الإيمانية؟نسمع عنها في عصر سيدنا رسول الله نسمع عنها في عصر الخلفاء الراشدين لكن أين هي الآن في عصرنا؟لا توجد ولو عملنا الآن كما تعمل المؤسسات الغربية استطلاع رأي لكي نحدد مثلا نسبة تواجد خلق من الأخلاق التى أخبر عنها أنها إذا فقدت فقد الدين فلنجر استطلاع رأى عن الأمانة مثلا ؟وعند من تكون ؟كم تكون النسبة في المائة بالنسبة للبلاد الإسلامية؟نصف في المائة أين ما كنا نراه زمان ؟أين الصنايعي الذي كان يتقن الصنعة لأجل أنها كانت تحمل اسمه؟أين الصنايعي الذي سأعطيه بضاعة وأطمئن عليها أنه لن يسرقها وسيبحث عن العيب ويصلحه؟من أين آتي بهؤلاء؟...و أين أجدهم؟فلكي أصل لهذا الآن علىَّ أن أحضر صنايعي من تايوان أو من الفلبين هل يصح ذلك؟إذاً أين المسلم؟المسلم يغشُّ ينصب هل هذه أخلاق المسلم حتى وصل الأمر أن الذي يحتاج خادمة لا يجد خادمة من بلده تصلح فيأتي بخادمة من سيرلانكا أو من الفلبين أو من أندونيسيا لماذا؟ حتى الخادمة الأمينة إبنة البلد لم يعد لهاوجود أين أخلاق الإسلام؟ والتي سينتشر بها دين الإسلام؟

وهذا الذى فقدناه هو ذاته ما كان يحافظ عليه كل المسلمين وعندنا المعايير التي تلزم لذلك وتعلمونها جميعاً وعندما ترى نتائج الاستطلاع ما يكون شعورك؟وما هو تعليقك على ما صارت إليه الأخلاق فى بلاد الإسلام ؟والكل يعلم انه لما هاجر النبى من مكة للمدينة وكانوا يحاربونه ويعادونه وعلى الرغم من ذلك فإن كل ما يخافون عليه يعطونه له ليحافظ لهم عليه فلما هاجر ألم يكن في مقدوره أن يأخذ معه كل هذه الأمانات؟مع أنها كانت من حقه لأنهم أخذوا من أصحابه كل ما يملكون إذ صادروا أموالهم ودورهم وتجاراتهم كلها ولكنه لم يفعل ذلك وأبقى ابن عمه وأمره أن يبيت مع أنه يعلم أنه معرض للقتل وذلك كله لكي يرد الأمانات إلى أهلها ما هذا؟إنه المثال الأعظم{ أَدِّ الأمَانَةَ إلي مَنْ ائتمَنكَ وَلا تَخُنْ مَنْ خَانك} هذا ما ضاع منا وفقدناه أين المسلم الذي يعمل بهذا المبدأ وبهذا الحديث؟إذا وجد يكون من الصالحين من يريد أن يرى المسلمين ويتفحَّص أحوالهم عليه ألا يراهم في المسجد ولكن فليراهم في السوق يذهب لأي سوق من أسواق المسلمين سيجد كل ما حذَّر منه النبي نسير و نحرص عليه هل سيرى{أَوْفُوا الْكَيْلَ وَلَا تَكُونُوا مِنَ الْمُخْسِرِينَ}هل هي موجودة؟

{وَيْلٌ لِّلْمُطَفِّفِينَ}

هل هي موجودة؟أين المسلمون هنا؟ستجده يقول آية المنافق ثلاث فنتمسك بالثلاث المنافق وليس المؤمن مع الأسف فإن آية المنافق موجودة في كل طرقات المسلمين وفي كل أسواق المسلمين بل إنها دخلت مساجد المسلمين فإذا حدَّث كذب وإذا وعد أخلف وإذا أئتمن خان وإذا خاصم فجر وإذا عاهد غدر أين المؤمن إذاً ؟يقول المؤمن ليس بسبَّاب ولا لعَّان ولا فاحش ولا بذيء فنتمسك بما نهى عنه وستسمع و تشهد كل هذا فى أسواق المسلمين المؤمن ليس بكذَّاب المؤمن ليس بكذَّاب أين هذا المؤمن ؟في الدنمارك فالمؤمن الذي هناك يمشي على هذه الشاكلة ، وكذلك في ألمانيا لكن المؤمن الذي هنا وفي بلاد النبي العربي فإذا جاء من عمل عمرة أو خلافه يقول أنا قادم من عند النبي أي من عند مقصورة النبي فنُصدم بمن أتى من عند حضرة النبي؟ يأكل مال النبي وهذه مصيبة هل هذا ما كان عليه أصحاب رسول الله؟الذين كانوا جميعاً حريصين على كل هذه الأخلاق النبوية المحمدية وكانوا يعرفون أن هذه البضاعة هي التي بها جمال الأمة المحمدية وإذا تجردت الأمة الإسلامية من الأخلاق القرآنية؟فما الفارق إذاً بينها وبين غيرها؟ومع الأسف فإن الأمم الأخرى يوجد عندها بعض هذه الصفات ولكنها عندنا مفقودة ودعونا نتناول قضية إنهيار الأخلاق من زاوية أخرى إنها مصيبة حلَّت بالمسلمين واستمكنت منهم ثم ضربت جذورها بأرضهم فنمت وترعرعت و أثمرت المصيبة التي حلت بالمسلمين أن غيرنا ظلوا وراءنا إلى أن غيَّرنا جلدنا وتركنا أخلاقنا في سبيل المضمون وهو الرزق فهو يخون ويخدع ويغش لكي يحصل على المضمون؟الذي إذا لم تأخذه في الحرام وصبرت سيأتيك في الحلال لكنه متعجَّل وبذلك يتعجل سخط الله وغضب الله ونقمة الله لماذا؟لأنه يخالف هدي الله وسنة حبيب الله ومصطفاه فسنَّة الله معنا أن الكافرين يأخذون الدنيا بالجدَّ فيها ونحن تأتينا الدنيا بالزهد فيها إن وجدت وبالصبر على فقدانها إن غابت بلا ضجر ولا تململ ولا تعجُّل إنها حكمة الله فإن ميزاننا غير ميزانهم فهم يأخذونها بالجد والاجتهاد فيها أما ميزاننا فهي التي تأتينا بالزهد فيها ولو جرينا خلفها وجاهدنا فيها فإنها تجري أمامنا ولا نلحقها كما نرى الآن لكل قوم مشربهم ولكل قوم ميزانهم ولكل قوم جعل الله عز وجل لهم تعاملاتهم في أحوالهم مع ربهم عز وجل وبصيغة ثانية فإن تعاملنا غيرهم فهم يتعاملون مع الأسباب والأسباب من يحسن استخدامها تعطيه ما قدّره له الوهاب لكنه قدّر لنا أن يكون تعاملنا مع مسبَّب الأسباب والأسباب بعد ذلك تأتي لنا بغير حساب وبصيغة ثالثة في نفس الموضوع جعل الله رزقهم بحساب وجعل رزقنا بغير حساب وذلك لأن رزقهم على الأسباب ورزقنا على مسبِّب الأسباب أين بابنا

{وَاللّهُ يَرْزُقُ مَن يَشَاءُ بِغَيْرِ حِسَابٍ}

وبصيغة رابعة جعل الله أرزاقهم بالجد والعمل والاجتهاد في الأسباب وجعل الله أرزاقنا بالتقوى وطاعة مسبب الأسباب

{وَمَن يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَل لَّهُ مَخْرَجاً وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لَا يَحْتَسِبُ}

فعندما نتبعهم في هذا الباب هل نكون على صواب؟أم على خطأ ؟على خطأ ولذلك فإن حالنا الآن هكذا لأن الله أمرنا أن نتبعهم في باب واحد وهو{يَعْلَمُونَ ظَاهِراً مِّنَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا}أي كيفية استخدام الدنيا وكيفية تسخير الدنيا أما الآخرة قال : لا{وَهُمْ عَنِ الْآخِرَةِ هُمْ غَافِلُونَ)

إياكم أن تتركوا الآخرة فنحن قد تابعناهم في الدنيا ونسينا الآخرة هم نسوا الله فأنساهم أنفسهم ولكننا لا يصح أن ننسى الله لأن رزقنا بالله وليس على الأسباب التي أوجدها الله ولكن على الله والله عزوجل يجعل الأسباب مسخَّرة لنا إذا سخَّرنا ذواتنا وحقائقنا وأعضاءنا وجوارحنا لله جلَّ في علاه وهذا هو الفارق الكبير بين المؤمنين وبين الكافرين فهم لهم أرزاق ظاهرة فقط طعام شراب هواء مثل هذه الأشياء أما نحن{وَأَسْبَغَ عَلَيْكُمْ نِعَمَهُ ظَاهِرَةً وَبَاطِنَةً}لنا أرزاقُ أخرى رزقٌ من الإيمان رزقٌ من الورع رزقٌ من الخوف والخشية من الله رزقُ من السكينة رزقُ من الطمأنينة ورزقُ من الحـبِّ في الله ولله وهذه الأرزاق ليست في الأرض ولكن{هُوَ الَّذِي أَنزَلَ السَّكِينَةَ{أين؟{فِي قُلُوبِ الْمُؤْمِنِينَ}فلا تباع في صيدلية ولا في سوبر ماركت ولا تنتجها الأرض لكنها تنزل من الله إلى قلوب أحباب الله جلَّ في علاه إذا مشوا على نهج حبيب الله ومصطفاه وهذه السكينة ماذا تفعل؟

{هُوَ الَّذِي أَنزَلَ السَّكِينَةَ فِي قُلُوبِ الْمُؤْمِنِينَ لِيَزْدَادُوا إِيمَاناً مَّعَ إِيمَانِهِمْ}

فهي ما تُزيد من جرعات الإيمان وهي الفيتامين الذي يقوِّي الإيمان ومعنى ذلك أن تقوية الإيمان ليست من الطاعات فقط فالطاعات بدون المادة الفعَّالة لا تفيد فما الذي يجعل الدواء يفيد؟المادة الفعَّالة الموجودة فيه إذاً فالمادة الفعَّالة للطاعة هي السكينة التي تنزل من عند الله تعالي إنها أرزاق إلهية تنزل على قلوب المؤمنين والمتقين هذه الأرزاق ياإخواني عندما ننشغل بالدنيا وفيها من أين تأتي
؟ لن تأ
تي


[1] رواه ا
لترمذى عن أبى هريرة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
يحيى بحر
عضو جديد
عضو جديد
avatar

جنسيتي جنسيتي : اماراتي
برج العضو برج العضو : السرطان
عدد المساهمات عدد المساهمات : 30
عدد النقاط عدد النقاط : 44
عدد النجوم عدد النجوم : 0
العمر العمر : 37

مُساهمةموضوع: رد: واجب المسلمين المعاصرين نحو رسول الله   السبت 21 يناير - 18:34

[size=24]التقاعس فى دعوة الغير إلى دين الله


لما نقص حب النبى فى قلوبنا ....وحلَّ حب الدنيا فيها وتهاوت حصون الأخلاق الإيمانية واحدا تلو الآخر تحت هجمات جيوش المكاسب الدنيوية وإغراءات المنافع الدنيَّة..... فترت الهمم وتراخت العزائم المضيَّة وتكاسلنا عن الوظيفة الأساسية والمكلفة الربانية التى كلَّف الله بها أمة خير البرية وهى دعوة خلقه إليه بالطريقة القرانية والسنَّة المحمدية...

ولكي نفهم تأثير هذا على ما صرنا إليه و كيف أن تكاسلنا و تقاعسنا عن واجب دعوة غيرنا لدين ربنا قد عاد علينا بالإبتلاءات والمصائب...

فإنا نبيِّن بشىْ من التوضيح كيف كلَّف الله هذه الأمة بشرف وظائف المرســـلين؟ولنبدأ من عند سيد العالمين وكيف كان بداية التعيين؟ اختار الله عزوجل نبيه ومصطفاه وحبيبه ومجتباه سيدنا محمد بن عبدالله رسولاً للثقلين للإنس والجن ورسولاً للعالمين عالم السماء بما فيه من أنواع الملائكة وعالم الأرض بما فيه من الإنس وكل ما عليها من الكائنات بل والعناصر والجمادات فهو الذي قال فيه ربه

{وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا كَافَّةً لِّلنَّاسِ بَشِيراً وَنَذِيراً}

وجعله الله عز وجل رسولاً للمرسلين ونبياً للنبيين فهو رسول الأولين ورسول الآخرين ورسول أهل الأرض في كل زمان ومكان أجمعين الذي اختاره ورباه على عينه رب العالمين وما الرسل السابقين إلا نواباً عن حضرته يبلغون هديه وشرعه إلى أممهم على قدر ما يتحملون من شرع ربهم فإذا اكتملت الأدوار وجاء أهل هذه الدار الذين جعل الله فيهم قوة واقتدار على حمل هذه الأنوار وعلى اتساع هذه الأسرار نزل النبي بالدين الجامع الشامل فالنبيون أجمعون قبله يبلغون شيئاً من تشريعه على قدر أممهم وهم كما قال في شأنهم أحد الصالحين :


الرسل من قبل الحبيب محمد....... نوابه وهو الحبيب الهادي
موسى وعيسى والخليل وغيرهم...... يرجون منه نظرة بوداد
رغبوا يكونوا أمة لمحمد.................. وبفضله فازوا بكل مراد
وبمحكم القرآن عاهدهم له............. أن يؤمنوا بسراجه الوقاد


فهو صاحب الكمال الذي أنزله الواحد المتعال وصاحب الجمال الذي أنشأه الله على هيئة بغير مثال وصدق حسان بن ثابت حيث يقول في شأن هذا النبي الأمي :

وأجمل منك لم تر قط عينى ... وأكمل منك لم تلد النساء
خلقت مبرءاً من كل عيب .... كأنك قد خلقت كما تشاء


وأهل هذا الدين الذين شرفهم الله بنبوته واختارهم الله عز وجل ليكونوا جنده في تبليغ رسالته لأنه خير رسول ونزل بخير دين وأنزل عليه خير كتاب قال الله في شأنهم

{كُنتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ}

ولم يقل الله ستكونون فيما يستقبل من الزمان مع أنهم الآخرون الأولون ولكنه قال من قبل القبل قبل أن يخلق الكائنات وقبل أن يكوّن المكونات : كنتم عند الله في أزله القديم وفي لوحه القديم خير أمة أخرجت للناس وبين الله عز وجل في هذه الآية تكليف الله سبحانه و تعالى لهذه الأمة لمَ خلقنا الله؟ولمَ كلفنا الله؟خلقنا الله عز وجل كما بيّن في هذه الآية ووضحها في أكثر من موضع في كتاب الله لنكون رسل الهداية من الله للخلق أجمعين ندعو الخلق إلى الله وندلهم بالله على الله تلك هي مهمتنا وهذه هي رسالتنا ولذلك قال الله :خير أمة لمن أخرجت ؟لا لنفسها ولا لأبناءها ولا لأزواجها وإنما أخرجت لمهمة كلفها بها الله لغيرها أخرجت لمن ؟للناس ماذا يفعلون مع الناس

{تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَر}

فإن مهمة هذه الأمة مهمة الرسل والأنبياء فقد جعل الله الرسل والأنبياء نواباً عن حضرته قبل وجوده وأمرهم أن يبلغوا أممهم بأوصافه وشمائله وكمالاته حتى أنهم من شدة حرصهم بلغوا أممهم ليس بأوصافه في ذاته فقط بل بأوصاف أصحابه وأخبارهم ونعوتهم وأحوالهم ...فقد ذكروهم في التوراة والإنجيل بأسمائهم

{مُّحَمَّدٌ رَّسُولُ اللَّهِ وَالَّذِينَ مَعَهُ}ما هي أوصافهم ؟{أَشِدَّاء عَلَى الْكُفَّارِ رُحَمَاء بَيْنَهُمْ تَرَاهُمْ رُكَّعاً سُجَّداً يَبْتَغُونَ فَضْلاً مِّنَ اللَّهِ وَرِضْوَاناً سِيمَاهُمْ فِي وُجُوهِهِم مِّنْ أَثَرِ السُّجُودِ ذَلِكَ مَثَلُهُمْ} أين؟{فِي التَّوْرَاةِ وَمَثَلُهُمْ فِي الْإِنجِيلِ}ولم يقل كزارع... ولكنه قال{كَزَرْعٍ أَخْرَجَ شَطْأَهُ}

والزرع هنا هو أبو بكر وعمر وعثمان وعلي وغيرهم من علية أصحاب النبي
{كَزَرْعٍ أَخْرَجَ شَطْأَهُ فَآزَرَهُ فَاسْتَغْلَظَ فَاسْتَوَى عَلَى سُوقِهِ يُعْجِبُ الزُّرَّاعَ لِيَغِيظَ بِهِمُ الْكُفَّارَ}

فذكروا حتى أوصاف أصحاب حضرة النبي..... ولا يسع الوقت لعد ولو لنماذج قليلة مما ذكرته التوراة والإنجيل عن أصحاب حضرة النبي فقد ذكروهم بنعوتهم وأوصافهم وأسمائهم وذكروه بتفصيل البلد التي يولد فيها والأبوين والميعاد الذي يظهر فيه مولده .

حتى أنهم لما خرج أبو طالب بتجارته إلى بلاد الشام وتعلق به رسول الله فأخذه معه ليرضيه وعندما ذهبوا إلى بحيرة الراهب ورأى أنوار الحبيب جهزَّ وليمة ودعاهم أجمعين وقال: يا معشر قريش لا تتركوا واحداً منكم فذهبوا وتركوا رسول الله فتفقد القوم فلم يجده قال : هل تركتم أحداً خلفكم ؟فقال أبو طالب :لا عليك إنه غلام صغير فقال: ائتوني به فآتاه به فقال : من يكون هذا منك ؟ قال: ابني قال : لا قال: ولم ؟قال : لأن عندنا أن أباه لا يكون حياً وإنما يكفله جده ثم عمه.

وانظر إلى التوصيف العجيب الذي وصفوه في كتبهم للحبيب حتى من يكفله جده ثم عمه حتى أنه قال له : ارجع بابن أخيك ؟ قال: ولم ؟قال: عندنا في التوراة : أن هذا ميعاد خروجه إلى الشام ولو سرت إلى أي طريق ستجد يهوداً في انتظاره يريدون قتله وكل طريق وقف عليه نفر منهم لماذا ؟و من أين عرفوا كل ذلك ؟هذا لأن موسى وعيسى وفوا لله ووصفوا لأممهم ما كلَّفهم به الله من أوصاف حبيب الله ومصطفاه وقد روى النبي من ذلك كماً كثيراً وإن أردت الزيادة في هذا الباب تجدها في كتاب " حديث الحقائق عن قدر سيد الخلائق " ففيه الكثير من هذه الروايات الصحيحات المؤيدات والتي تتحدث عن رسول الله بحسب ما حكى وتحدث عنه أنبياء الله ورسل الله السابقين أجمعين؟....

إننا أهل الآسلام وبعد أن عرفنا تمام المعرفة واستوثقنا من المهمة المقدسة التى كلفنا الله بها - وعلى الرغم من ذلك فقد تكاسلنا و تقاعسنا فيها - فإننا فى هذه الآونة لفى أشد الحاجة لأن نبلغ رسالة الإسلام هذه للخلق أجمعين كما بلغها أجدادنا ذهبوا إلى أندونيسيا فنشروا الإسلام فيها بأخلاقهم وتعاملاتهم وذهبوا إلى الفلبين وذهبوا إلى ماليزيا وذهبوا إلى نيجيريا والسنغال وكل بلاد أفريقيا بما نشروا الإسلام ؟ليس بالكلام ولا بالمظاهرات ولا بما نراه من أفعال تحدث من شذاذ المسلمين ولكن بأخلاق المؤمنين وأحوال المؤمنين وتعاملات المسلمين التي كانت صورة لهذا الدين فإننا نغزو القلوب بالأخلاق ونغزو النفوس بالتعاملات ، فإذا وجدوا منا كريم الأخلاق وجميل المعاملات دخلوا في دين الله أفواجاً هذا هو الإسلام أخي المسلم في كل مكان.

أنت عليك ديْن لهذا الدين أن تبلغ هذه الرسالة للخلق أجمعين وأن تبين لهم بأخلاقك كمالات هذا الدين وتبين لهم في تعاملاتك سماحة هذا الدين وتبين لهم بسلوكك وفعلك خيرية هذا الدين فهل أدينا دورنا؟هل بلغنا الكافرين والجاحدين والمشركين تعاليم ديننا ؟هل بلغناهم سماحة الإسلام وحكمة الإسلام وعظمة الإسلام وعظمة أخلاق نبي الإسلام عليه أفضل الصلاة وأتم السلام ؟لا لم نفعل ذلك كما أمر الله وأوصى نبيه بل تناسينا وأهملنا وتكاسلنا حتى أحكمنا طوق دائرة الهوان بأيدينا حول أعناقنا وصرنا إلى ما نحن فيه اليوم من الصغار و الهوان وياليتنا نفيق.

وإنا إذ وصلنا فى تحليلنا إلى هنا فإنى أؤكد لكم إن هؤلاء القوم لم يهاجموا رسول الله إلا عندما رأوا فينا ضعفا وتهاونا وفينا استهتارا بدين الله جل في علاه ولو أن كل واحد فينا قام بما ينبغي عليه لله ورسوله ما جرأت أمم الكافرين مجتمعة أن تمس أي مسلم ولو كان صغيراً بأذى أو سوء وكما رأينا في حادثة الهجرة فإن الكافرين رغم طاغوتهم وجبروتهم ومعداتهم وقوتهم تصدى لهم رجل واحد وذهب إليهم وهم جلوس حول الكعبة وأمسك بسيفه ومر عليهم قائلاً:من أراد أن تثكله أمه أو ترمل زوجته أو ييتم أولاده فليتبعني خلف هذا الوادي ما هذا التهديد والوعيد هل واحد بمفرده يهدد مدينة ؟ ومع ذلك لم يتحرك أحد منهم لا بقول ولا بفعل؟أو حتى حدثه بكلمة تخدشه أو تؤذيه فقد ألقي عليهم سهم الله عز وجل إلى أن مشى من أمامهم وبعد أن مشى قالوا لبعضهم : ما الذي حدث ؟لماذا سكتنا ولم نتكلم ؟ولماذا لم يقم أحد منا ليتصدى له ؟فقال واحد منهم إذا أردتم فعليكم أن تلحقوه الآن فردوا عليه بأنه قد مشى وانتهى الموضوع

{وَقَذَفَ فِي قُلُوبِهِمُ الرُّعْبَ}

قذف الله في قلوبهم من واحد لا ثاني له ما هذا ؟هذه هي عزة الإسلام فإن المسلم إذا عمل بتعاليم الإسلام أعزه الله بعزته

{إِنَّ الْعِزَّةَ لِلّهِ جَمِيعاً}

لكنه يلبسها لرسل الله لأنهم صادقون في دعوتهم لله وكذلك يلبسها للصادقين من أتباعهم{وَلِلَّهِ الْعِزَّةُ وَلِرَسُولِهِ وَلِلْمُؤْمِنِينَ}وهذا تفصيل آخر ولذلك فإن أي مؤمن يعمل بصدق ويقين بهذا الدين ولهذا الدين يأخذ وراثة من سيد الأولين والآخرين ، ماهي هذه الوراثة ؟سيدنا علي يقول فيها عندما تكلم عن رسول الله " من رآه بديهة هابه ومن خالطه معرفة أحبه "فالناس كانت تهابه وهذه الهيبة كانت من الله ومن شدة هذه الهيبة فقد كان من يأتيه من المؤمنين والمؤمنات إذا لم يثبّْته الله عز وجل بثبات من عنده كان يختل توازنه فقد أتاه رجل في أمر فاختل توازنه وجعل ترعد فرائصه من شدة هيبة رسول الله فقال له

(هون عليك فأنا لست بملك إنما أنا ابن امرأة من قريش كانت تأكل القديد).[1]

لكن هذا الرجل غلبت عليه الهيبة عندما رأى رسول الله هذه الهيبة يخلعها الله على كل مؤمن تقي نقي فيخشى بأسه أعداء الله ولو كان رجلاً عاديا لا يملك لنفسه ضراً ولا نفعاً ولا موتا ولا حياة ولا نشوراً .

[1] عن قيس ابن أبى حازم ، رواه الألبانى فى سلاسل الأحاد
يث الصحيحة ، القديد : اللحم المملح المجفف .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
يحيى بحر
عضو جديد
عضو جديد
avatar

جنسيتي جنسيتي : اماراتي
برج العضو برج العضو : السرطان
عدد المساهمات عدد المساهمات : 30
عدد النقاط عدد النقاط : 44
عدد النجوم عدد النجوم : 0
العمر العمر : 37

مُساهمةموضوع: رد: واجب المسلمين المعاصرين نحو رسول الله   السبت 21 يناير - 18:37

عمر بن الخطاب


وإن هيبة السلطان والملك في أي زمان ومكان ومن على شاكلته تكون بسبب الصولجان والأعوان الذين حوله ويحيطون به بما معهم من مصفحات ومدرعات.....

لكن الإمام عمر كم حارساً كانوا يمشون خلفه؟....لايوجد...... ولو حتى حارس واحد خصوصي فعندما جاء الوزير الفارسى وطلب مقابلة عمر وأحضروه لمقابلة عمر في بيته فلم يجد الرجل بيتاً للإمارة ولا داراً للوزارة ولكنه منزل..... وعندما سأل عن عمر قالوا: لا نعلم أين هو؟......وكان ذلك الوقت في وقت الظهيرة الشديدة الحرارة..... وعندما بحثوا عنه وجدوه نائماً متوسداً ذراعه تحت ظل شجرة بلا حراسة ولا أتباع... فذهل الرجل وقال أين عمر؟قالوا: هذا عمر قال: هو النائم هذا؟قالوا: نعم قال: كيف؟إن كسرى عندنا عندما يريد أن ينام يحيطه مئات الحراس بل الآلآف فأدرك الرجل وعرف وقال مخاطباً عمر: عدلت فأمنت فنمت يا عمر.... وكان الله عز وجل يلقي هيبته حتى على الشياطين وليس الإنس فقط...... فقد قال حضرة النبي في عمر : ما سلك عمر طريقاً إلا وسلك الشيطان طريقاً آخر وقال في الحديث الآخر عندما وجدهم يتكلمون عن عمر

{إن الشيطان ليفرق منك ياعمر}[1]


عندما يراه الشيطان يخاف ويجري وذلك لأن الله ألبسه ثوب الحق لما كسا قلبه ثوب الصدق وألقى عليه مهابة من عنده فأصبحت هذه المهابة بدون جنود ولا بنود ولا حشود لأنها مهابة الواحد الأحد المعبود عز وجل وهذه هي مهابة الصالحين والمتقين...... فالسيدة زبيدة زوجة هارون الرشيد عندما كانت تنظر في يوم ووجدت آلاف مؤلفة تتزاحم على رجل منهم من يريد أن يقبِّل يديه ومنهم من يريد أن يقبِّل قدميه فسألت من هذا ؟فقالوا: إنه السيد موسى الكاظم ابن بنت رسول الله السيدة فاطمة فقالت : هذا هو الملك لا ملك هارون الذي يُجمع له الناس بالجنود والحراس ......

وعندما ذهب هشام بن عبدالملك ليطوف بالبيت الحرام - وكان الخليفة في ذلك الوقت - فلم يهتم به الناس ووجد زحاماً فاستدعى العسكر لكي يخلون له الطريق ليطوف وأثناء طوافه وجد رجلاً قادماً فأخلى له الناس المطاف كله وكذلك أخلوا له أمام الحجر الأسعد لكي يقبله وسأل واحدا من الحاشية عن هذا الرجل ؟ومع أن هشام بن عبدالملك يعرفه إلا أنه قال: لا أعرفه لأنها السياسة وكان من ضمن الموجودين مع الخليفة الشاعر الفرزدق فقال للسائل:


هذا الذي تعرف البطحاء وطأته ...............والحلُ يعرفه والبيت والحرم
هذا ابن بنت رسـول الله فاطمـة ...............هذا ابن خيـــرالخلــق كلهــم


وكان سيدنا علي زين العابدين .......

وهذه هي المهابة التي يلقيها الله عز وجل على أحبابه حتى أن الملوك تخضع لهذه الهيبة والأسود تنزوي من بأس هذه الهيبة والملك علواً وسفلاً يخضع لهذه الهيبة لأنها هيبة الله جل في علاه هذه الهيبة جعلها الله لكل مسلم ومسلمة بشرط

{لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِّمَن كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الْآخِرَ وَذَكَرَ اللَّهَ كَثِيراً }

فإذا تأسى المرء منا برسول الله فإن الله يخلع عليه وراثة لرسول الله ....هيبة كالهيبة التي أعطاها لرسول الله على قدره... فلن يأخذ كل الهيبة التي أخذها رسول الله ولكن يأخذ على قدره على قدر تقواه وعلى قدر خوفه من الله وعلى قدر إقباله على مولاه جل في علاه.....

فلو استمسك المسلمون لأنتهى الأمر فإن الملوك كانت تخشى بأس أصغر مسلم من المسلمين عندما كانت لهم هيبة برب العالمين وكان هارون الرشيد ملك المسلمين عندما هم ملك ألمانيا أن يجتاح فرنسا واستنجد شارلمان ملك فرنسا بهارون الرشيد فأرسل هارون الرشيد إلى ملك ألمانيا رسالة فحواها "إما أن ترجع عما عزمت عليه وإلا سأرسل إليك جنداً أولهم عندك وآخرهم عندي "فاستعطفه الرجل وأرسل إليه بالهدايا وتأسف عما حدث منه لماذا ؟.......لأنه عرف أن هذا الرجل قوي والعالم لا يعترف إلا بالأقوياء ويهزأ بالضعفاء ....فلو أنك كنت قوياً لاحترمك الكل وعظَّمك وخشى بأسك وسطوتك ولو كنت ضعيفاً فإن الكل يستهتر بالضعيف رأيتم كيف كنا والأمثلة لا تعد و لا تحصى واليوم تجد المسلمين قاعدين ليشاهدوا المسلسلات ومعاركهم الحربية هي المباريات أليست هي معاركنا الحربية الآن؟وقد علق الشيخ عبدالحميد كشك تعليقاً ساخراً على مثل هذه المعارك الكروية فقد تكلم ذات مرة في إحدى خطبه قائلاً " رأيت مظاهرة كبيرة في القاهرة تتجاوز المليون فقلت : ماذا حدث؟ هل دخلنا تل أبيب ؟ قالوا : لا . قلت : هل حررنا سيناء؟قالوا : لا قلت : ماذا حدث إذاً ؟ قالوا: الجنرال مصطفى عبده سجل هدفاً "

وهذا كلام الشيخ كشك وهو حقيقة ولكن حقيقة مُرة وهو ما نحن فيه ونتيجة المقارنة متروكة لك أيها القاريْ الكريم وبعد أن وصلنا فى تحليلنا بفضل الله إلى مكمن الداء..... فأننا بحاجة ماسة إلى الدواء الذى به درء هجوم الأعداء وصد ضربات الألداء ثم الإلتفاف حولهم بهجمات الأنوار الكاشفة المضادة التى تشهدهم الضلال الذى هم فيه يهيمون وبآشعة الأنوار المحمدية المخترقة التى تدخل قلوبهم و عقولهم فتزيل عنها يبس المادة وتذيب ران المادية المتسلطة على حياتهم فتستعيد أجهزتهم الروحانية قدراتها على استقبال الأنوار الإلهية وتجد لديهم إخلاصا فى الأعمال الدنيوية فترق طبائعهم وتهفو أرواحهم إلى اتباع هدى الله والسير فى نور حبيبه ومصطفاه متحققين أن فى هذا الدين السعادة الحقة الدائمة على كل حال وأنه باب الفوز فى الدنيا ويوم المآل وأن به تحصيل المسرَّات والملذات التى تتضاءل دونها كل الآمال التى عرفوها أو حتى لم يصلوها بالخيال والدواء الناجع الذى به الفوز فى هذا السجال والسلاح الذى لايقهر بحال إنما هو زاد الأوصاف و الخلال : الأوصاف المحمدية والخلال الإيمانية واعلموا علم اليقين أن سر السعادة في الدنيا والآخرة لأي مسلم أو لأي مؤمن أو لأي أمة مسلمة أو مؤمنة هو اتباع حبيب الله ومصطفاه ....هذا هو مفتاح السعادة في الدنيا ومفتاح الحسنى والزيادة في الدار الآخرة...

وحسن اتباعه يُلزم ويَلزَم للمرء قبله وأثناءه وبعده أن يعمر قلبه بمحبته فإن محبته هي الأساس وهي بمثابة الإلتماس الذي يقدمه الخواص لرب الناس ليكرمهم الله عز وجل فينزل لهم من كنوز فضله وكرمه بعض ما خص به عباده الخواص ولذلك فإن منزلة كل ولي وكل عبد عند الله تكون على حسب ما في قلبه من الحب لحبيب الله ومصطفاه وكلما زاد الحب زاد القرب كلما زاد النور كلما زاد البهاء والجمال في الصدور كلما وافى هذا العبد من الله عز وجل ما لا تطيقه العبارات ولا تلحقه الإشارات من أنواع الإتحافات والعطايا والإكرامات التي يتنزل بها الله على قلوب عباده الصالحين ومفتاح ذلك كله : حب حضرة النبي لأنه هو الأساس وهو النبراس لدرجة أن يغلب هذا الحب حتى يجعل الإنسان يبحث عن أي كلمة تتحدث عنه في تراجم سيرته ويسعد بالإطلاع عليها وقراءتها ويرغب أن يجلس في أي مجلس يتحدث أهل هذا المجلس عن حضرته ولا يكل اللسان ولا يمل من الصلاة عليه .


[1]عن عبد الله بن بريده عن أبيه
، سلسلة الصحيح لللألبانى .، يفرق أي يرعد و يخاف
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
يحيى بحر
عضو جديد
عضو جديد
avatar

جنسيتي جنسيتي : اماراتي
برج العضو برج العضو : السرطان
عدد المساهمات عدد المساهمات : 30
عدد النقاط عدد النقاط : 44
عدد النجوم عدد النجوم : 0
العمر العمر : 37

مُساهمةموضوع: رد: واجب المسلمين المعاصرين نحو رسول الله   السبت 21 يناير - 18:38

عمر بن الخطاب


وإن هيبة السلطان والملك في أي زمان ومكان ومن على شاكلته تكون بسبب الصولجان والأعوان الذين حوله ويحيطون به بما معهم من مصفحات ومدرعات.....

لكن الإمام عمر كم حارساً كانوا يمشون خلفه؟....لايوجد...... ولو حتى حارس واحد خصوصي فعندما جاء الوزير الفارسى وطلب مقابلة عمر وأحضروه لمقابلة عمر في بيته فلم يجد الرجل بيتاً للإمارة ولا داراً للوزارة ولكنه منزل..... وعندما سأل عن عمر قالوا: لا نعلم أين هو؟......وكان ذلك الوقت في وقت الظهيرة الشديدة الحرارة..... وعندما بحثوا عنه وجدوه نائماً متوسداً ذراعه تحت ظل شجرة بلا حراسة ولا أتباع... فذهل الرجل وقال أين عمر؟قالوا: هذا عمر قال: هو النائم هذا؟قالوا: نعم قال: كيف؟إن كسرى عندنا عندما يريد أن ينام يحيطه مئات الحراس بل الآلآف فأدرك الرجل وعرف وقال مخاطباً عمر: عدلت فأمنت فنمت يا عمر.... وكان الله عز وجل يلقي هيبته حتى على الشياطين وليس الإنس فقط...... فقد قال حضرة النبي في عمر : ما سلك عمر طريقاً إلا وسلك الشيطان طريقاً آخر وقال في الحديث الآخر عندما وجدهم يتكلمون عن عمر

{إن الشيطان ليفرق منك ياعمر}[1]


عندما يراه الشيطان يخاف ويجري وذلك لأن الله ألبسه ثوب الحق لما كسا قلبه ثوب الصدق وألقى عليه مهابة من عنده فأصبحت هذه المهابة بدون جنود ولا بنود ولا حشود لأنها مهابة الواحد الأحد المعبود عز وجل وهذه هي مهابة الصالحين والمتقين...... فالسيدة زبيدة زوجة هارون الرشيد عندما كانت تنظر في يوم ووجدت آلاف مؤلفة تتزاحم على رجل منهم من يريد أن يقبِّل يديه ومنهم من يريد أن يقبِّل قدميه فسألت من هذا ؟فقالوا: إنه السيد موسى الكاظم ابن بنت رسول الله السيدة فاطمة فقالت : هذا هو الملك لا ملك هارون الذي يُجمع له الناس بالجنود والحراس ......

وعندما ذهب هشام بن عبدالملك ليطوف بالبيت الحرام - وكان الخليفة في ذلك الوقت - فلم يهتم به الناس ووجد زحاماً فاستدعى العسكر لكي يخلون له الطريق ليطوف وأثناء طوافه وجد رجلاً قادماً فأخلى له الناس المطاف كله وكذلك أخلوا له أمام الحجر الأسعد لكي يقبله وسأل واحدا من الحاشية عن هذا الرجل ؟ومع أن هشام بن عبدالملك يعرفه إلا أنه قال: لا أعرفه لأنها السياسة وكان من ضمن الموجودين مع الخليفة الشاعر الفرزدق فقال للسائل:


هذا الذي تعرف البطحاء وطأته ...............والحلُ يعرفه والبيت والحرم
هذا ابن بنت رسـول الله فاطمـة ...............هذا ابن خيـــرالخلــق كلهــم


وكان سيدنا علي زين العابدين .......

وهذه هي المهابة التي يلقيها الله عز وجل على أحبابه حتى أن الملوك تخضع لهذه الهيبة والأسود تنزوي من بأس هذه الهيبة والملك علواً وسفلاً يخضع لهذه الهيبة لأنها هيبة الله جل في علاه هذه الهيبة جعلها الله لكل مسلم ومسلمة بشرط

{لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِّمَن كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الْآخِرَ وَذَكَرَ اللَّهَ كَثِيراً }

فإذا تأسى المرء منا برسول الله فإن الله يخلع عليه وراثة لرسول الله ....هيبة كالهيبة التي أعطاها لرسول الله على قدره... فلن يأخذ كل الهيبة التي أخذها رسول الله ولكن يأخذ على قدره على قدر تقواه وعلى قدر خوفه من الله وعلى قدر إقباله على مولاه جل في علاه.....

فلو استمسك المسلمون لأنتهى الأمر فإن الملوك كانت تخشى بأس أصغر مسلم من المسلمين عندما كانت لهم هيبة برب العالمين وكان هارون الرشيد ملك المسلمين عندما هم ملك ألمانيا أن يجتاح فرنسا واستنجد شارلمان ملك فرنسا بهارون الرشيد فأرسل هارون الرشيد إلى ملك ألمانيا رسالة فحواها "إما أن ترجع عما عزمت عليه وإلا سأرسل إليك جنداً أولهم عندك وآخرهم عندي "فاستعطفه الرجل وأرسل إليه بالهدايا وتأسف عما حدث منه لماذا ؟.......لأنه عرف أن هذا الرجل قوي والعالم لا يعترف إلا بالأقوياء ويهزأ بالضعفاء ....فلو أنك كنت قوياً لاحترمك الكل وعظَّمك وخشى بأسك وسطوتك ولو كنت ضعيفاً فإن الكل يستهتر بالضعيف رأيتم كيف كنا والأمثلة لا تعد و لا تحصى واليوم تجد المسلمين قاعدين ليشاهدوا المسلسلات ومعاركهم الحربية هي المباريات أليست هي معاركنا الحربية الآن؟وقد علق الشيخ عبدالحميد كشك تعليقاً ساخراً على مثل هذه المعارك الكروية فقد تكلم ذات مرة في إحدى خطبه قائلاً " رأيت مظاهرة كبيرة في القاهرة تتجاوز المليون فقلت : ماذا حدث؟ هل دخلنا تل أبيب ؟ قالوا : لا . قلت : هل حررنا سيناء؟قالوا : لا قلت : ماذا حدث إذاً ؟ قالوا: الجنرال مصطفى عبده سجل هدفاً "

وهذا كلام الشيخ كشك وهو حقيقة ولكن حقيقة مُرة وهو ما نحن فيه ونتيجة المقارنة متروكة لك أيها القاريْ الكريم وبعد أن وصلنا فى تحليلنا بفضل الله إلى مكمن الداء..... فأننا بحاجة ماسة إلى الدواء الذى به درء هجوم الأعداء وصد ضربات الألداء ثم الإلتفاف حولهم بهجمات الأنوار الكاشفة المضادة التى تشهدهم الضلال الذى هم فيه يهيمون وبآشعة الأنوار المحمدية المخترقة التى تدخل قلوبهم و عقولهم فتزيل عنها يبس المادة وتذيب ران المادية المتسلطة على حياتهم فتستعيد أجهزتهم الروحانية قدراتها على استقبال الأنوار الإلهية وتجد لديهم إخلاصا فى الأعمال الدنيوية فترق طبائعهم وتهفو أرواحهم إلى اتباع هدى الله والسير فى نور حبيبه ومصطفاه متحققين أن فى هذا الدين السعادة الحقة الدائمة على كل حال وأنه باب الفوز فى الدنيا ويوم المآل وأن به تحصيل المسرَّات والملذات التى تتضاءل دونها كل الآمال التى عرفوها أو حتى لم يصلوها بالخيال والدواء الناجع الذى به الفوز فى هذا السجال والسلاح الذى لايقهر بحال إنما هو زاد الأوصاف و الخلال : الأوصاف المحمدية والخلال الإيمانية واعلموا علم اليقين أن سر السعادة في الدنيا والآخرة لأي مسلم أو لأي مؤمن أو لأي أمة مسلمة أو مؤمنة هو اتباع حبيب الله ومصطفاه ....هذا هو مفتاح السعادة في الدنيا ومفتاح الحسنى والزيادة في الدار الآخرة...

وحسن اتباعه يُلزم ويَلزَم للمرء قبله وأثناءه وبعده أن يعمر قلبه بمحبته فإن محبته هي الأساس وهي بمثابة الإلتماس الذي يقدمه الخواص لرب الناس ليكرمهم الله عز وجل فينزل لهم من كنوز فضله وكرمه بعض ما خص به عباده الخواص ولذلك فإن منزلة كل ولي وكل عبد عند الله تكون على حسب ما في قلبه من الحب لحبيب الله ومصطفاه وكلما زاد الحب زاد القرب كلما زاد النور كلما زاد البهاء والجمال في الصدور كلما وافى هذا العبد من الله عز وجل ما لا تطيقه العبارات ولا تلحقه الإشارات من أنواع الإتحافات والعطايا والإكرامات التي يتنزل بها الله على قلوب عباده الصالحين ومفتاح ذلك كله : حب حضرة النبي لأنه هو الأساس وهو النبراس لدرجة أن يغلب هذا الحب حتى يجعل الإنسان يبحث عن أي كلمة تتحدث عنه في تراجم سيرته ويسعد بالإطلاع عليها وقراءتها ويرغب أن يجلس في أي مجلس يتحدث أهل هذا المجلس عن حضرته ولا يكل اللسان ولا يمل من الصلاة عليه .


[1]عن عبد الله بن بريده عن أبيه
، سلسلة الصحيح لللألبانى .، يفرق أي يرعد و يخاف
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
يحيى بحر
عضو جديد
عضو جديد
avatar

جنسيتي جنسيتي : اماراتي
برج العضو برج العضو : السرطان
عدد المساهمات عدد المساهمات : 30
عدد النقاط عدد النقاط : 44
عدد النجوم عدد النجوم : 0
العمر العمر : 37

مُساهمةموضوع: رد: واجب المسلمين المعاصرين نحو رسول الله   السبت 21 يناير - 18:38

عمر بن الخطاب


وإن هيبة السلطان والملك في أي زمان ومكان ومن على شاكلته تكون بسبب الصولجان والأعوان الذين حوله ويحيطون به بما معهم من مصفحات ومدرعات.....

لكن الإمام عمر كم حارساً كانوا يمشون خلفه؟....لايوجد...... ولو حتى حارس واحد خصوصي فعندما جاء الوزير الفارسى وطلب مقابلة عمر وأحضروه لمقابلة عمر في بيته فلم يجد الرجل بيتاً للإمارة ولا داراً للوزارة ولكنه منزل..... وعندما سأل عن عمر قالوا: لا نعلم أين هو؟......وكان ذلك الوقت في وقت الظهيرة الشديدة الحرارة..... وعندما بحثوا عنه وجدوه نائماً متوسداً ذراعه تحت ظل شجرة بلا حراسة ولا أتباع... فذهل الرجل وقال أين عمر؟قالوا: هذا عمر قال: هو النائم هذا؟قالوا: نعم قال: كيف؟إن كسرى عندنا عندما يريد أن ينام يحيطه مئات الحراس بل الآلآف فأدرك الرجل وعرف وقال مخاطباً عمر: عدلت فأمنت فنمت يا عمر.... وكان الله عز وجل يلقي هيبته حتى على الشياطين وليس الإنس فقط...... فقد قال حضرة النبي في عمر : ما سلك عمر طريقاً إلا وسلك الشيطان طريقاً آخر وقال في الحديث الآخر عندما وجدهم يتكلمون عن عمر

{إن الشيطان ليفرق منك ياعمر}[1]


عندما يراه الشيطان يخاف ويجري وذلك لأن الله ألبسه ثوب الحق لما كسا قلبه ثوب الصدق وألقى عليه مهابة من عنده فأصبحت هذه المهابة بدون جنود ولا بنود ولا حشود لأنها مهابة الواحد الأحد المعبود عز وجل وهذه هي مهابة الصالحين والمتقين...... فالسيدة زبيدة زوجة هارون الرشيد عندما كانت تنظر في يوم ووجدت آلاف مؤلفة تتزاحم على رجل منهم من يريد أن يقبِّل يديه ومنهم من يريد أن يقبِّل قدميه فسألت من هذا ؟فقالوا: إنه السيد موسى الكاظم ابن بنت رسول الله السيدة فاطمة فقالت : هذا هو الملك لا ملك هارون الذي يُجمع له الناس بالجنود والحراس ......

وعندما ذهب هشام بن عبدالملك ليطوف بالبيت الحرام - وكان الخليفة في ذلك الوقت - فلم يهتم به الناس ووجد زحاماً فاستدعى العسكر لكي يخلون له الطريق ليطوف وأثناء طوافه وجد رجلاً قادماً فأخلى له الناس المطاف كله وكذلك أخلوا له أمام الحجر الأسعد لكي يقبله وسأل واحدا من الحاشية عن هذا الرجل ؟ومع أن هشام بن عبدالملك يعرفه إلا أنه قال: لا أعرفه لأنها السياسة وكان من ضمن الموجودين مع الخليفة الشاعر الفرزدق فقال للسائل:


هذا الذي تعرف البطحاء وطأته ...............والحلُ يعرفه والبيت والحرم
هذا ابن بنت رسـول الله فاطمـة ...............هذا ابن خيـــرالخلــق كلهــم


وكان سيدنا علي زين العابدين .......

وهذه هي المهابة التي يلقيها الله عز وجل على أحبابه حتى أن الملوك تخضع لهذه الهيبة والأسود تنزوي من بأس هذه الهيبة والملك علواً وسفلاً يخضع لهذه الهيبة لأنها هيبة الله جل في علاه هذه الهيبة جعلها الله لكل مسلم ومسلمة بشرط

{لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِّمَن كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الْآخِرَ وَذَكَرَ اللَّهَ كَثِيراً }

فإذا تأسى المرء منا برسول الله فإن الله يخلع عليه وراثة لرسول الله ....هيبة كالهيبة التي أعطاها لرسول الله على قدره... فلن يأخذ كل الهيبة التي أخذها رسول الله ولكن يأخذ على قدره على قدر تقواه وعلى قدر خوفه من الله وعلى قدر إقباله على مولاه جل في علاه.....

فلو استمسك المسلمون لأنتهى الأمر فإن الملوك كانت تخشى بأس أصغر مسلم من المسلمين عندما كانت لهم هيبة برب العالمين وكان هارون الرشيد ملك المسلمين عندما هم ملك ألمانيا أن يجتاح فرنسا واستنجد شارلمان ملك فرنسا بهارون الرشيد فأرسل هارون الرشيد إلى ملك ألمانيا رسالة فحواها "إما أن ترجع عما عزمت عليه وإلا سأرسل إليك جنداً أولهم عندك وآخرهم عندي "فاستعطفه الرجل وأرسل إليه بالهدايا وتأسف عما حدث منه لماذا ؟.......لأنه عرف أن هذا الرجل قوي والعالم لا يعترف إلا بالأقوياء ويهزأ بالضعفاء ....فلو أنك كنت قوياً لاحترمك الكل وعظَّمك وخشى بأسك وسطوتك ولو كنت ضعيفاً فإن الكل يستهتر بالضعيف رأيتم كيف كنا والأمثلة لا تعد و لا تحصى واليوم تجد المسلمين قاعدين ليشاهدوا المسلسلات ومعاركهم الحربية هي المباريات أليست هي معاركنا الحربية الآن؟وقد علق الشيخ عبدالحميد كشك تعليقاً ساخراً على مثل هذه المعارك الكروية فقد تكلم ذات مرة في إحدى خطبه قائلاً " رأيت مظاهرة كبيرة في القاهرة تتجاوز المليون فقلت : ماذا حدث؟ هل دخلنا تل أبيب ؟ قالوا : لا . قلت : هل حررنا سيناء؟قالوا : لا قلت : ماذا حدث إذاً ؟ قالوا: الجنرال مصطفى عبده سجل هدفاً "

وهذا كلام الشيخ كشك وهو حقيقة ولكن حقيقة مُرة وهو ما نحن فيه ونتيجة المقارنة متروكة لك أيها القاريْ الكريم وبعد أن وصلنا فى تحليلنا بفضل الله إلى مكمن الداء..... فأننا بحاجة ماسة إلى الدواء الذى به درء هجوم الأعداء وصد ضربات الألداء ثم الإلتفاف حولهم بهجمات الأنوار الكاشفة المضادة التى تشهدهم الضلال الذى هم فيه يهيمون وبآشعة الأنوار المحمدية المخترقة التى تدخل قلوبهم و عقولهم فتزيل عنها يبس المادة وتذيب ران المادية المتسلطة على حياتهم فتستعيد أجهزتهم الروحانية قدراتها على استقبال الأنوار الإلهية وتجد لديهم إخلاصا فى الأعمال الدنيوية فترق طبائعهم وتهفو أرواحهم إلى اتباع هدى الله والسير فى نور حبيبه ومصطفاه متحققين أن فى هذا الدين السعادة الحقة الدائمة على كل حال وأنه باب الفوز فى الدنيا ويوم المآل وأن به تحصيل المسرَّات والملذات التى تتضاءل دونها كل الآمال التى عرفوها أو حتى لم يصلوها بالخيال والدواء الناجع الذى به الفوز فى هذا السجال والسلاح الذى لايقهر بحال إنما هو زاد الأوصاف و الخلال : الأوصاف المحمدية والخلال الإيمانية واعلموا علم اليقين أن سر السعادة في الدنيا والآخرة لأي مسلم أو لأي مؤمن أو لأي أمة مسلمة أو مؤمنة هو اتباع حبيب الله ومصطفاه ....هذا هو مفتاح السعادة في الدنيا ومفتاح الحسنى والزيادة في الدار الآخرة...

وحسن اتباعه يُلزم ويَلزَم للمرء قبله وأثناءه وبعده أن يعمر قلبه بمحبته فإن محبته هي الأساس وهي بمثابة الإلتماس الذي يقدمه الخواص لرب الناس ليكرمهم الله عز وجل فينزل لهم من كنوز فضله وكرمه بعض ما خص به عباده الخواص ولذلك فإن منزلة كل ولي وكل عبد عند الله تكون على حسب ما في قلبه من الحب لحبيب الله ومصطفاه وكلما زاد الحب زاد القرب كلما زاد النور كلما زاد البهاء والجمال في الصدور كلما وافى هذا العبد من الله عز وجل ما لا تطيقه العبارات ولا تلحقه الإشارات من أنواع الإتحافات والعطايا والإكرامات التي يتنزل بها الله على قلوب عباده الصالحين ومفتاح ذلك كله : حب حضرة النبي لأنه هو الأساس وهو النبراس لدرجة أن يغلب هذا الحب حتى يجعل الإنسان يبحث عن أي كلمة تتحدث عنه في تراجم سيرته ويسعد بالإطلاع عليها وقراءتها ويرغب أن يجلس في أي مجلس يتحدث أهل هذا المجلس عن حضرته ولا يكل اللسان ولا يمل من الصلاة عليه .


[1]عن عبد الله بن بريده عن أبيه
، سلسلة الصحيح لللألبانى .، يفرق أي يرعد و يخاف
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
علاء ألعراقي ألجريح
المـديـر العـــام
المـديـر العـــام
avatar

جنسيتي جنسيتي : عراقي
عملي عملي : موظف
هوايتي هوايتي : رسم
مزاجي مزاجي : حزين
برج العضو برج العضو : الميزان
عدد المساهمات عدد المساهمات : 984
عدد النقاط عدد النقاط : 1937
عدد النجوم عدد النجوم : 143
العمر العمر : 42

مُساهمةموضوع: رد: واجب المسلمين المعاصرين نحو رسول الله   الجمعة 18 مايو - 15:10

مشكوور جزاك الله خيرا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.aljarih.mam9.com
 
واجب المسلمين المعاصرين نحو رسول الله
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى روعة ألاحساس ألعراقي برعاية علاء ألعراقي ألجريح :: 

۩ ألأقســـــام ألاســـلامية ۩ ::  ألمنتدى الإسلامي

-
انتقل الى: